القاهرة - يبدو أن المصريين ليسوا فقط من أكثر شعوب الأرض ارتكابا للحوادث علي الطرق وسفك دمائهم بأنفسهم‏‏ بل هم أيضا من أكثر شعوب الأرض حرصا علي الموت تدخينا‏.
ومن لا يصدق‏ فليقرأ هذه الأرقام‏ ‏19‏ مليار سيجارة‏‏ تعادل‏80‏ ألف طن من التبغ‏‏ يستهلكها المصريون سنويا‏.‏
هذه المليارات من السجائر التي تزيد قيمتها على ‏18‏ مليار دولار‏‏ احتلت بها مصر المركز الــ‏19‏ عالميا‏‏ بين الدول الأكثر تدخينا‏.‏
هذه الإحصاءات التي صدرت بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين أرجعت السبب إلي تزايد عدد المدخنين في مصر‏ (12‏ مليون مدخن‏)‏ وارتفاع نسبة التدخين بمعدل‏9%‏ سنويا‏‏ وهو ما يعادل ثلاثة أضعاف الزيادة السكانية التي تبلغ‏3%‏ بالإضافة إلي زيادة معدل تدخين الشيشة من‏9%‏ إلي‏30%.‏
وفي هذا السياق تعقد اللجنة القومية لمكافحة التدخين بوزارة الصحة‏‏ برئاسة الوزير الدكتور حاتم الجبلي‏‏ اجتماعها الثلاثاء لتفعيل قوانين الحد من انتشار التدخين‏‏ واستنهاض وعي وثقافة المجتمع نحو استهجان تلك العادة السيئة‏، حسبما ذكرت جريدة الأهرام.
الدكتور أحمد عطية رئيس الجمعية المركزية لمكافحة التدرن وأمراض الصدر أكد‏‏ أن تطبيق قوانين الحد من انتشار التدخين هو الحل الناجح لوأد تلك الظاهرة‏‏ بأضرارها علي صحة المواطنين‏‏ حيث يحتوي دخان السيجارة الواحدة علي خمسة آلاف مادة كيميائية‏‏ أخطرها‏54‏ مادة مسببة للسرطان مثل د‏.‏د‏.‏ت و الفورمالين والنفتالين والزرنيخ والقطران إلي جانب سموم أخري تؤدي إلي الإصابة بالسرطان‏.‏

"منقول من موقع مصراوى"