صفحة 1 من 2 12 أخيرأخير
النتائج المعروضة من 1 الى 20 من مجموع 26

موضوع: لم تتحمل زوجتي الموقف .. أجهشت بالبكاء .. كادت أن تسقط على الأرض

ردود: 26 | زيارات: 2035
  1. #1

    لم تتحمل زوجتي الموقف .. أجهشت بالبكاء .. كادت أن تسقط على الأرض


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :

    هي قصة الكثير منا , قصة إن قرأتها بعين قلبك ستدمع عينك لا محالة , لا أريد أن أطيل عليكم فإليكم القصة :


    لم أكن جاوزت الثلاثين حين أنجبت زوجتي أوّل أبنائي..
    ما زلت أذكر تلك الليلة .. بقيت إلى آخر الليل مع الشّلة في إحدى الاستراحات ..
    كانت سهرة مليئة بالكلام الفارغ .. بل بالغيبة والتعليقات المحرمة ..
    كنت أنا الذي أتولى في الغالب إضحاكهم .. وغيبة الناس .. وهم يضحكون ..
    أذكر ليلتها أنّي أضحكتهم كثيراً..
    كنت أمتلك موهبة عجيبة في التقليد ..
    بإمكاني تغيير نبرة صوتي حتى تصبح قريبة من الشخص الذي أسخر منه ..
    أجل كنت أسخر من هذا وذاك .. لم يسلم منّي أحد حتى أصحابي ..
    صار بعض الناس يتجنّبني كي يسلم من لساني ..
    أذكر أني تلك الليلة سخرت من أعمى رأيته يتسوّل في السّوق.. والأدهى أنّي وضعت قدمي أمامه فتعثّر وسقط يتلفت برأسه لا يدري ما يقول .. وانطلقت ضحكتي تدوي في السّوق ..
    عدت إلى بيتي متأخراً كالعادة ..
    وجدت زوجتي في انتظاري .. كانت في حالة يرثى لها ..
    قالت بصوت متهدج : راشد .. أين كنتَ ؟
    قلت ساخراً : في المريخ .. عند أصحابي بالطبع ..
    كان الإعياء ظاهراً عليها .. قالت والعبرة تخنقها: راشد… أنا تعبة جداً .. الظاهر أن موعد ولادتي صار وشيكا ..
    سقطت دمعة صامته على خدها ..
    أحسست أنّي أهملت زوجتي ..
    كان المفروض أن أهتم بها وأقلّل من سهراتي .. خاصة أنّها في شهرها التاسع ..
    حملتها إلى المستشفى بسرعة ..
    دخلت غرفة الولادة .. جعلت تقاسي الآلام ساعات طوال ..
    كنت أنتظر ولادتها بفارغ الصبر .. تعسرت ولادتها .. فانتظرت طويلاً حتى تعبت .. فذهبت إلى البيت ..
    وتركت رقم هاتفي عندهم ليبشروني ..
    بعد ساعة .. اتصلوا بي ليزفوا لي نبأ قدوم سالم ..
    ذهبت إلى المستشفى فوراً ..
    أول ما رأوني أسأل عن غرفتها ..
    طلبوا منّي مراجعة الطبيبة التي أشرفت على ولادة زوجتي ..
    صرختُ بهم : أيُّ طبيبة ؟! المهم أن أرى ابني سالم ..
    قالوا .. أولاً .. راجع الطبيبة ..
    دخلت على الطبيبة .. كلمتني عن المصائب .. والرضى بالأقدار ..
    ثم قالت : ولدك به تشوه شديد في عينيه ويبدوا أنه فاقد البصر !!
    خفضت رأسي .. وأنا أدافع عبراتي .. تذكّرت ذاك المتسوّل الأعمى .. الذي دفعته في السوق وأضحكت عليه الناس ..
    سبحان الله كما تدين تدان ! بقيت واجماً قليلاً .. لا أدري ماذا أقول .. ثم تذكرت زوجتي وولدي ..
    فشكرت الطبيبة على لطفها .. ومضيت لأرى زوجتي ..
    لم تحزن زوجتي .. كانت مؤمنة بقضاء الله .. راضية .. طالما نصحتني أن أكف عن الاستهزاء بالناس ..
    كانت تردد دائماً .. لا تغتب الناس ..
    خرجنا من المستشفى .. وخرج سالم معنا ..
    في الحقيقة .. لم أكن أهتم به كثيراً..
    اعتبرته غير موجود في المنزل ..
    حين يشتد بكاؤه أهرب إلى الصالة لأنام فيها ..
    كانت زوجتي تهتم به كثيراً .. وتحبّه كثيراً ..
    أما أنا فلم أكن أكرهه .. لكني لم أستطع أن أحبّه !
    كبر سالم .. بدأ يحبو .. كانت حبوته غريبة ..
    قارب عمره السنة فبدأ يحاول المشي .. فاكتشفنا أنّه أعرج ..
    أصبح ثقيلاً على نفسي أكثر ..
    أنجبت زوجتي بعده عمر وخالداً ..
    مرّت السنوات .. وكبر سالم .. وكبر أخواه ..
    كنت لا أحب الجلوس في البيت .. دائماً مع أصحابي ..
    في الحقيقة كنت كاللعبة في أيديهم ..
    لم تيأس زوجتي من إصلاحي..
    كانت تدعو لي دائماً بالهداية .. لم تغضب من تصرّفاتي الطائشة ..
    لكنها كانت تحزن كثيراً إذا رأت إهمالي لسالم واهتمامي بباقي إخوته ..
    كبر سالم .. وكبُر معه همي ..
    لم أمانع حين طلبت زوجتي تسجيله في أحدى المدارس الخاصة بالمعاقين ..
    لم أكن أحس بمرور السنوات .. أيّامي سواء .. عمل ونوم وطعام وسهر ..
    في يوم جمعة ..
    استيقظت الساعة الحادية عشر ظهراً..
    ما يزال الوقت مبكراً بالنسبة لي .. كنت مدعواً إلى وليمة ..
    لبست وتعطّرت وهممت بالخروج ..
    مررت بصالة المنزل .. استوقفني منظر سالم .. كان يبكي بحرقة !
    إنّها المرّة الأولى التي أنتبه فيها إلى سالم يبكي مذ كان طفلاً .. عشر سنوات مضت .. لم ألتفت إليه .. حاولت أن أتجاهله .. فلم أحتمل .. كنت أسمع صوته ينادي أمه وأنا في الغرفة ..
    التفت .. ثم اقتربت منه .. قلت : سالم ! لماذا تبكي ؟!
    حين سمع صوتي توقّف عن البكاء .. فلما شعر بقربي ..
    بدأ يتحسّس ما حوله بيديه الصغيرتين .. ما بِه يا ترى؟!
    اكتشفت أنه يحاول الابتعاد عني !!
    وكأنه يقول : الآن أحسست بي .. أين أنت منذ عشر سنوات ؟!
    تبعته .. كان قد دخل غرفته ..
    رفض أن يخبرني في البداية سبب بكائه ..
    حاولت التلطف معه ..
    بدأ سالم يبين سبب بكائه .. وأنا أستمع إليه وأنتفض .. تدري ما السبب !!
    تأخّر عليه أخوه عمر .. الذي اعتاد أن يوصله إلى المسجد ..
    ولأنها صلاة جمعة .. خاف ألاّ يجد مكاناً في الصف الأوّل ..
    نادى عمر .. ونادى والدته .. ولكن لا مجيب .. فبكى .. أخذت أنظر إلى الدموع تتسرب من عينيه المكفوفتين ..
    لم أستطع أن أتحمل بقية كلامه ..
    وضعت يدي على فمه .. وقلت : لذلك بكيت يا سالم !!..
    قال : نعم ..
    نسيت أصحابي .. ونسيت الوليمة .. وقلت :
    سالم لا تحزن .. هل تعلم من سيذهب بك اليوم إلى المسجد؟ ..
    قال : أكيد عمر .. لكنه يتأخر دائماً ..
    قلت : لا .. بل أنا سأذهب بك ..
    دهش سالم .. لم يصدّق .. ظنّ أنّي أسخر منه .. استعبر ثم بكى ..
    مسحت دموعه بيدي .. وأمسكت يده ..
    أردت أن أوصله بالسيّارة .. رفض قائلاً : المسجد قريب .. أريد أن أخطو إلى المسجد .. - إي والله قال لي ذلك - ..
    لا أذكر متى كانت آخر مرّة دخلت فيها المسجد ..
    لكنها المرّة الأولى التي أشعر فيها بالخوف .. والنّدم على ما فرّطته طوال السنوات الماضية ..
    كان المسجد مليئاً بالمصلّين .. إلاّ أنّي وجدت لسالم مكاناً في الصف الأوّل ..
    استمعنا لخطبة الجمعة معاً وصلى بجانبي .. بل في الحقيقة أنا صليت بجانبه ..
    بعد انتهاء الصلاة طلب منّي سالم مصحفاً ..
    استغربت !! كيف سيقرأ وهو أعمى ؟
    كدت أن أتجاهل طلبه .. لكني جاملته خوفاً من جرح مشاعره .. ناولته المصحف ..
    طلب منّي أن أفتح المصحف على سورة الكهف..
    أخذت أقلب الصفحات تارة .. وأنظر في الفهرس تارة .. حتى وجدتها ..
    أخذ مني المصحف .. ثم وضعه أمامه .. وبدأ في قراءة السورة .. وعيناه مغمضتان ..
    يا الله !! إنّه يحفظ سورة الكهف كاملة !!
    خجلت من نفسي.. أمسكت مصحفاً ..
    أحسست برعشة في أوصالي.. قرأت .. وقرأت..
    دعوت الله أن يغفر لي ويهديني ..
    لم أستطع الاحتمال .. فبدأت أبكي كالأطفال ..
    كان بعض الناس لا يزال في المسجد يصلي السنة .. خجلت منهم .. فحاولت أن أكتم بكائي .. تحول البكاء إلى نشيج وشهيق ..
    لم أشعر إلاّ بيد صغيرة تتلمس وجهي .. ثم تمسح عنّي دموعي ..
    إنه سالم !! ضممته إلى صدري ..
    نظرت إليه .. قلت في نفسي .. لست أنت الأعمى .. بل أنا الأعمى .. حين انسقت وراء فساق يجرونني إلى النار ..
    عدنا إلى المنزل .. كانت زوجتي قلقة كثيراً على سالم ..
    لكن قلقها تحوّل إلى دموع حين علمت أنّي صلّيت الجمعة مع سالم ..
    من ذلك اليوم لم تفتني صلاة جماعة في المسجد ..
    هجرت رفقاء السوء .. وأصبحت لي رفقة خيّرة عرفتها في المسجد..
    ذقت طعم الإيمان معهم ..
    عرفت منهم أشياء ألهتني عنها الدنيا ..
    لم أفوّت حلقة ذكر أو صلاة الوتر ..
    ختمت القرآن عدّة مرّات في شهر ..
    رطّبت لساني بالذكر لعلّ الله يغفر لي غيبتي وسخريتي من النّاس ..
    أحسست أنّي أكثر قرباً من أسرتي ..
    اختفت نظرات الخوف والشفقة التي كانت تطل من عيون زوجتي ..
    الابتسامة ما عادت تفارق وجه ابني سالم ..
    من يراه يظنّه ملك الدنيا وما فيها ..
    حمدت الله كثيراً على نعمه ..
    ذات يوم .. قرر أصحابي الصالحون أن يتوجّهوا إلى أحدى المناطق البعيدة للدعوة ..
    تردّدت في الذهاب.. استخرت الله .. واستشرت زوجتي ..
    توقعت أنها سترفض .. لكن حدث العكس !
    فرحت كثيراً .. بل شجّعتني ..فلقد كانت تراني في السابق أسافر دون استشارتها فسقاً وفجوراً ..
    توجهت إلى سالم .. أخبرته أني مسافر .. ضمني بذراعيه الصغيرين مودعاً ..
    تغيّبت عن البيت ثلاثة أشهر ونصف ..
    كنت خلال تلك الفترة أتصل كلّما سنحت لي الفرصة بزوجتي وأحدّث أبنائي .. اشتقت إليهم كثيراً .. آآآه كم اشتقت إلى سالم !!
    تمنّيت سماع صوته .. هو الوحيد الذي لم يحدّثني منذ سافرت ..
    إمّا أن يكون في المدرسة أو المسجد ساعة اتصالي بهم ..
    كلّما حدّثت زوجتي عن شوقي إليه .. كانت تضحك فرحاً وبشراً ..
    إلاّ آخر مرّة هاتفتها فيها .. لم أسمع ضحكتها المتوقّعة .. تغيّر صوتها ..
    قلت لها : أبلغي سلامي لسالم .. فقالت : إن شاء الله .. وسكتت ..
    أخيراً عدت إلى المنزل .. طرقت الباب ..
    تمنّيت أن يفتح لي سالم ..
    لكن فوجئت بابني خالد الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره ..
    حملته بين ذراعي وهو يصرخ : بابا .. بابا ..
    لا أدري لماذا انقبض صدري حين دخلت البيت ..
    استعذت بالله من الشيطان الرجيم ..
    أقبلت إليّ زوجتي .. كان وجهها متغيراً .. كأنها تتصنع الفرح ..
    تأمّلتها جيداً .. ثم سألتها : ما بكِ؟
    قالت : لا شيء ..
    فجأة تذكّرت سالماً .. فقلت .. أين سالم ؟
    خفضت رأسها .. لم تجب .. سقطت دمعات حارة على خديها ..
    صرخت بها .. سالم .. أين سالم ..؟
    لم أسمع حينها سوى صوت ابني خالد .. يقول بلثغته : بابا .. ثالم لاح الجنّة .. عند الله..
    لم تتحمل زوجتي الموقف .. أجهشت بالبكاء .. كادت أن تسقط على الأرض .. فخرجت من الغرفة ..
    عرفت بعدها أن سالم أصابته حمّى قبل موعد مجيئي بأسبوعين ..
    فأخذته زوجتي إلى المستشفى ..
    فاشتدت عليه الحمى .. ولم تفارقه .. حين فارقت روحه جسده ..






    منقول
    من ظن انه قد علم فقد جهل
    ومن أمن العقوبة أساء الأدب
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
    ادخل ولن تخسر بل ستربح :
    http://www.shbab1.com/2minutes.htm


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية الرايقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المنطقة
    السعوديه -الرياض
    العمر
    46
    ردود
    3,278
    قصه جميله معبره
    جزاك الله خير
    « الانسان اذا نظر للرفاهيه وتنعيم جسده,وصار همه ان ينعم هذا الجسدالذي مآله الى الديدان والنتن,وهذا هو البلاء,وكأن الانسان لم يخلق لأمرعظيم,والدنيا ونعيمها انماهي وسيله فقط,نسأل الله ان نستعمله واياكم وسيله »

  3. #3
    وجزاك كل خير

    والله القصة ابكتني

    ليست المرة الاولى التي اقراها لكن كلما قراتها اشعر بحزن شديد
    من ظن انه قد علم فقد جهل
    ومن أمن العقوبة أساء الأدب
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
    ادخل ولن تخسر بل ستربح :
    http://www.shbab1.com/2minutes.htm

  4. #4
    عضو نشيط
    صور رمزية Mr.C4D
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المنطقة
    المدينة المنورة
    ردود
    923
    قصه جميله ومعبره ايضا
    جزاك الله خيرا اخي
    .
    تحياتي
    طموحيCorvette Z06
    .......................

    Corvetteصاروخ عابر للقارات
    ...................


  5. #5
    عضو نشيط
    صور رمزية Nana_Max
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المنطقة
    قلب الوطن العربي
    العمر
    32
    ردود
    643
    قراااتها بالفعل من قبل ..ولكن ما قرأتها الا وسالت الدمووع
    قصه جميله اكرمك الله
    رضا الناس غايه لا تدرك
    ضحكت فقالوا : الاتحتشم :: :: بكيت فقالوا : الا تبتسم .
    بسمت فقالوا يرائي بها :: :: عبست فقالوا : بدا ما كتم.
    صمت فقالوا : كليل اللسان :: :: نطقت فقالوا : كثير الكلام.
    حلمت فقالوا : ضعيف جبان :: :: ولو كان مقتدرا لانتقم.
    بسلت فقالوا : لبطش به :: :: ولو كان مجترئا لو حكم .
    فأيقنت أني مهما أرد :: :: رضي الناس لابد أن أذم.
    اللهم اغفر لي ما لايعلمون واعصمني مما يقولون واجعلني افضل مما يظنون

  6. #6
    أبو دبابة سابقا
    صور رمزية A.Atiq
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المنطقة
    المدينة المنورة
    ردود
    7,949
    جزاك الله خيرا
    قرأتها من قبل في كتاب (في بطن الحوت) للشيح محمد العريفي
    جزاه الله خيرا
    الأول : يتحدث كثيرا , ولا يقول شيء ..
    الثاني : يتحدث قليلا , ويقول كل شيء ..


  7. #7
    قصة رائعة بالفعل ..
    وقام بعض الطلاب بعملها في شريط بعد إضافة التلاوات القرآنية المناسبة وكذلك بعض المؤثرات ..
    .. اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ..

    :: الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. لا آله إلا الله .. الله أكبر .. الله أكبر.. ولله الحمد ::

  8. #8
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    كنت قد سمعتها بشريط كاست للشيخ خالد الراشد .. القصة مؤثرة ...
    جزاك الله خير اخي ..
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    استغفر الله واتوب اليه

  9. #9
    هذا فلم رعب

  10. #10
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    جزاك الله خيرا كثيرا.

    لا تلتفت للردود التافهة ...


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  11. #11
    ابوخالد
    صور رمزية مزايا
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المنطقة
    فوق الأرض وتحت السماء ..
    ردود
    2,066
    جزاك الله خيرً اخي Start3d
    قصة مؤثرة حقاً ..
    وصحيح ان الاعمى ليس اعمى البصر بل اعمى البصيرة ..
    مــن كثــر كلامه كثــر خطــأه
    ومـن كثــر خطـأه قــــل حيــاه
    ومـن قــــل حياـه قـــل ورعــه
    ومـن قـــل ورعه مات قلبـــــه

  12. #12
    خبير إقتصادى
    صور رمزية نور العمر
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المنطقة
    Egypt, zagazig
    العمر
    28
    ردود
    2,867
    قصه فعلا تحزن القلب.

    بارك الله فيك اخى الفاضل

  13. #13
    عضو متميز
    صور رمزية N.O.B.Y
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المنطقة
    Cairo, Egypt, Egypt
    ردود
    1,415
    قصه رائعه ومعبره
    انا سمعتها قبل كده
    مشكور اخى
    العبره من القصه جميله جدا
    Moustafa NOBY
    ...........

  14. #14
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    ردود
    1,046
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة دختور معاينة الرد
    هذا فلم رعب
    وأنت الصادق فلم عربي ... خخخخ (بدون اساءة لكاتب القصة )

    أنا لا أنوي أن اسفه من القصة ولكنها ركيكة واذا كنتم بالفعل قراء قصص ترون أن هذه القصة مثيرة للمشاعر فأنتم لم تقرأوا شيء بعد... الأسلوب القصصي اختلف كثيرا من أيام "حكايات جدتي" الى أيامنا هذا ويجب على من يحب القراء أو الثقافة بشكل عام أن قوم بتتبع ماينتج حوله من منتجات أدبية.

    هل تريدون تحليل للقصة أم أنكم ستدعوني بالمتفلسف الضلالي؟

    وإلى من كتب هذه القصة إن كان من هذا المنتدى أو من غيره ... واجهني ثقافيا ودعنا نمخر عباب أبعد قصتك كلمة كلمة وحرف حرف.

    أعرف أن كاره الثقافة القصصية سيقول "المغزى هو المهم" ... ولهذا أقول له تحديدا : اذا كنت تقرأ من أجل المغزى والعبرة فيمكنك دائما أن تقرأ العبرة النهائية ولا حاجة للمرور بأي فن قصصي واتعاب نفسك.
    نجار جيد بيده مطرقة سيئة أفضل بكثير من نجار سيء معه أفضل مطرقة في العالم...

  15. #15
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة 3DStudioR4 معاينة الرد
    وأنت الصادق فلم عربي ... خخخخ (بدون اساءة لكاتب القصة )

    أنا لا أنوي أن اسفه من القصة ولكنها ركيكة واذا كنتم بالفعل قراء قصص ترون أن هذه القصة مثيرة للمشاعر فأنتم لم تقرأوا شيء بعد... الأسلوب القصصي اختلف كثيرا من أيام "حكايات جدتي" الى أيامنا هذا ويجب على من يحب القراء أو الثقافة بشكل عام أن قوم بتتبع ماينتج حوله من منتجات أدبية.

    هل تريدون تحليل للقصة أم أنكم ستدعوني بالمتفلسف الضلالي؟

    وإلى من كتب هذه القصة إن كان من هذا المنتدى أو من غيره ... واجهني ثقافيا ودعنا نمخر عباب أبعد قصتك كلمة كلمة وحرف حرف.

    أعرف أن كاره الثقافة القصصية سيقول "المغزى هو المهم" ... ولهذا أقول له تحديدا : اذا كنت تقرأ من أجل المغزى والعبرة فيمكنك دائما أن تقرأ العبرة النهائية ولا حاجة للمرور بأي فن قصصي واتعاب نفسك.
    المتفلسف الضلالي ....


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  16. #16
    ابوخالد
    صور رمزية مزايا
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المنطقة
    فوق الأرض وتحت السماء ..
    ردود
    2,066
    المتفلسف الضلالي ..
    اسم على مسمى

  17. #17
    عضو نشيط
    صور رمزية sinator
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المنطقة
    مصر - المنصورة
    ردود
    548

    Thumbs down

    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة 3DStudioR4 معاينة الرد
    وأنت الصادق فلم عربي ... خخخخ (بدون اساءة لكاتب القصة )

    أنا لا أنوي أن اسفه من القصة ولكنها ركيكة واذا كنتم بالفعل قراء قصص ترون أن هذه القصة مثيرة للمشاعر فأنتم لم تقرأوا شيء بعد... الأسلوب القصصي اختلف كثيرا من أيام "حكايات جدتي" الى أيامنا هذا ويجب على من يحب القراء أو الثقافة بشكل عام أن قوم بتتبع ماينتج حوله من منتجات أدبية.

    هل تريدون تحليل للقصة أم أنكم ستدعوني بالمتفلسف الضلالي؟

    وإلى من كتب هذه القصة إن كان من هذا المنتدى أو من غيره ... واجهني ثقافيا ودعنا نمخر عباب أبعد قصتك كلمة كلمة وحرف حرف.

    أعرف أن كاره الثقافة القصصية سيقول "المغزى هو المهم" ... ولهذا أقول له تحديدا : اذا كنت تقرأ من أجل المغزى والعبرة فيمكنك دائما أن تقرأ العبرة النهائية ولا حاجة للمرور بأي فن قصصي واتعاب نفسك.
    أي والله متفلسف ضلالي

    ياأخي اتقي الله فأنت لست الألباني ولا ابن عثيمين كي تصحح للناس وان كنت أفضل منهم فضع لنا عبرك المؤثرة
    | سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    | ’’
    مدونتــــي ,,


  18. #18
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    ردود
    1,046
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة sinator معاينة الرد
    أي والله متفلسف ضلالي

    ياأخي اتقي الله فأنت لست الألباني ولا ابن عثيمين كي تصحح للناس وان كنت أفضل منهم فضع لنا عبرك المؤثرة
    لو كان آينشتاين مقتنعا بأنه أغبى من نيوتن لما وصلنا أنا وأنت لأن نتخاطب على بعد أميال.

    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي
    أنت ذكي

    كفى اقناعا لنفسك بأنك لا شيء ... انت شيء .. أنت انسان عاقل ومن حقك أن تتعلم وتتفوق على اساتذتك وعلى كل من يعطيك علم واذا لم تتفوق عليهم فبئس المعلمين هم ... نحن لا نتطور لأننا لا نجرؤ على المسير للأمام ... لأننا غير مباح لنا أن نضيف بل أن نقتصر .. ثقافة اقتصارية بدل أن تكون اقتصادية .. ما يقوله لك استاذك هو الصحيح ولا تضيف عليه وإلا خرجت من السرب وصرت متفلسف ضلالي .. اذا لم تعرف كيف تتصرف فقف واسأل الشرطي واذا كان الشرطي نائم فعليك بأن تظل واقف لاشعار آخر .. تنتظر فتات الثقافة من موائد المثقفين .. أنا اكتب ربع صفحة وأنتم تجيبون بكلمة واحدة ... هههه طبعا هذا ليس "اختزال" وليس " كلمة الحق حرفين" ولكن هذا "قلة ثقافة فكرية" عند الكثيرين منكم لهذا تهمون بمحاولة اغلاق مواضيعي وفلسفاتي لعدم القدرة على الكتابة مثلما أكتب ولا عن التعبير بالطريقة التي أعبر بها .. انا لا أقوم بـ Copy Paste لأن لي عقل خلاق في رأسي وأستطيع أن أفرغ مافي رأسي على الورق (وفي وضعنا لوحة المفاتيح ).

    لا تهدروا الأوكسجين الذي تتنفسوه :
    أنا ذكي وأعرف نفسي جيدا .. أنا عندي تلاميذ أدرسهم التصوير والمونتاج .. أعلمهم كيف يعبروا عن نفسهم عن طريق مستطيل بأربع حواف .. أعلمهم كيف يقومون برواية قصة عن طريق ألوان وظلال .. كيف يقومون بسرد مشاعرهم لتصل الى غيرهم ...أعلمهم كيف يصلون الى نفسهم ويشعرون بشخصيتهم ويلمسون ما يميزهم كبشر عن غيرهم .. أعلمهم كيف يتعلمون .. كيف يحولون حواسهم وشخصياتهم الى نتاج فكري وابداع.
    لقطة وراء لقطة وصورة وراء صورة نبني قصصا ونحكي أفكار ونمجد تواريخ ونهدم حضارات ونهين مجتمع ونرفع آخر ونصل من قاع المحيط الى أبعد كوكب على طرف الكون .

    لهذا كله .. أنا لا أتأثر حينما ينعتني أحد بأنني ضلالي أو متفلسف لأن لي الكثيرين ممن يحبونني ومستعدين لمساعدتي وللتضحية من أجلي وأنا أيضا مستعد للتضحية من أجلهم ... هذا يسمى حب, وعليكم أن تسترجعوه فهو قد سرق من قلوبكم وتم استبداله بزر كتب عليه "أنت تائه .. قف واسأل الشرطي عن الاتجاهات".

    أعرف أن الرد على كل كلامي سيكون Copy Paste أو كلمتين لا دخل لهم بكل الموضوع وإنما صاحب الكلام قد قام بكتابتهما مثله مثل الطالب الذي يجلس في آخر مقعد ويرمي الحصى على الطلاب الآخرين من أجل إضحاك زملاؤه.
    نجار جيد بيده مطرقة سيئة أفضل بكثير من نجار سيء معه أفضل مطرقة في العالم...

  19. #19
    عضو قدير
    صور رمزية MOHSEN
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المنطقة
    ..::EGYPT ::..
    ردود
    3,238
    اخى 3DStudioR4 جميل كل ما قلته ,, ولكن مفيش داعى التعليق على الموضوع والدخول فى تفاصيل ليس لها علاقه بالهدف
    الاخ Start3d وضع لنا القصه , ويشكر عليها .. لا للمناقشه الجافه والتعليقات الـ .....
    فقط للتذكره .

    تقبل تحياتى
    A BiG FaN OF

    MAXFORUMS
    Theory_Of_Design@yahoo.com



    م / محســن عمــاد
    mohsen_3d

  20. #20
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة mohsen_3d معاينة الرد
    اخى 3DStudioR4 جميل كل ما قلته ,, ولكن مفيش داعى التعليق على الموضوع والدخول فى تفاصيل ليس لها علاقه بالهدف
    الاخ Start3d وضع لنا القصه , ويشكر عليها .. لا للمناقشه الجافه والتعليقات الـ .....
    فقط للتذكره .

    تقبل تحياتى
    جزاك الله خير اخ محسن

    اما ثري دي

    هذي قصة ذكرها من هو خير منك

    يعني انا اصدقه اما انت فنكرة

    لا يهمني رايك بها

    ان اعجبتك قصة لفكتور هوجو الكل مدحها ستمدخها

    اما قصة عن الدين

    يجب الاستهزاء بها وبكاتبها وناقلها

    يا اخي ايش اسوي

    علشان تصدقها

    شوف انا ما راح اسوي شيء لانني لم اكتبها لتقتنع انت او غيرك بل لاخذ العبرة والعظة

    انت تدعو لكمال المجتمع

    القصة في احد اهدافها احترام الصغار

    والاهم من هذا احترام اصحاب العاهات والامراض الخلقية

    لم لم تاخذ منها احترامهم ؟؟

    انا توقعت من فاهم مثلك

    ومن كاتب لاجل نشر الفكر المنطقي والسليم وحب رقاء المجتمع ان يرد بموضوع او حتى رد هنا

    على الاقل يتحدث عنهم ويرفع شانهم

    لكن انت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    عجيب يا

    عجيب

    لا تنه عن امر وتأتي مثله عار عليك اذا فعلت عظيم
    من ظن انه قد علم فقد جهل
    ومن أمن العقوبة أساء الأدب
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
    ادخل ولن تخسر بل ستربح :
    http://www.shbab1.com/2minutes.htm

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل