الحمد لله وحده والصلاة على من لانبي بعد نبينا محمد وعلى آله وصحبه
الهمسة الخامسة: خذ لك عمرة في رمضان قبل الزحمة:
عن أبي هريرة رضي اله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة" متفق عليه . وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" عمرة في رمضان تعدل حجة - أو حجة معي" متفق عليه.
هذه من بركات هذا الشهر المبارك ونفحات الرب تبارك وتعالى التي يمتن بها على عباده في رمضان والسعداء هم الذين يتعرضون لهذه النفحات ويستفيدون منها.
ولعل من المناسب أن نبين نقطتين قد تغيب عن البعض منا. الأولى أنه ليس هناك تفضيل للعمرة في العشر الآواخر عن بيقة الشهر وبالتالي ليس لها أفضلية في ليلة سبع وعشرين عن أي ليلة من ليالي الشهر وهذا المفهوم الخاطيء للأسف هو سبب تزاحم المعتمرين في ليلة سبع وعشرين. وقد أفتى فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين بأن تخصيص ليلة سبع وعشرين بعمرة يعتبر بدعة لأنها من غير شرع النبي صلى الله عليه وسلم.
والنقطة الثانية: التحلل من الإحرام بعد العمرة ومعلوم أن التحلل يكون بحلق شعر الرأس أو بالتقصير منه، ولكن الخطأ الذي يقع فيه عدد كبير من المعتمرين هو الإكتفاء بقص شعرات معدودات من الرأس اعتقاداً منهم بأن هذا تقصير وهذا بلا شك ليس تقصير وقد أفتى فضيلة الشيخ بن عثيمين الرجل الذي سأله بأن يذهب ويخلع لباسه ويلبس ثياب الإحرام ويحلق أو يقصر من كل رأسه . فلنتنبه لهذا ونسأل الله للجميع القبول وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

وإلى اللقاء غداً في همسة أخرى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.