7 رمضان 1422

الكتب همام
الدماء الأمريكية في شوارع كابل ..
اتصال أتانا الآن قبل الإفطار من يوم الخميس السابع من رمضان من وسط كابل ..

السند عندي متصل بالثقات .. و ما بيني و بين المتصل إلا رجلين

الخبر ..

الشباب يدخلون كابل و يقتلون الأمريكان و البريطانيين قتلا ذريعا

و يقول والله العظيم .. إذا تريد أسمعك بالجوال صوت دم الأمريكي و هو يشخب ..

ما فيه إلا ذبح على الطريقة الإسلامية ..

ملاحظة : هذه العمليات لا تهدف إلى السيطرة على كابل أو احتلالها و إن كانوا يستطيعون ذلك و لكن على طريقة اضرب و اهرب ..

و لذلك ربما لا تظهر هذه العمليات الموجعة على صفحات الجرائد ..

--------------------------------------------------------------------------------

أبشركم المجاهدين موجودين في كامل أرض أفغانستان ..

كما كانوا أيام الروس .. والعدو محاصر في المدن ..

و غير صحيح ما أوهموا به الناس أنهم يسيطرون على ثمانين بالمئة من الأرض ..

و الدليل أن الشباب يتنقلون بحرية من أطراف أفغانستان ..

و يقومون بعمليات في قلب مدن كبيرة مثل مزار شريف و كابل و خوست و غزني و هيرات و غيرها .. و سوف تأتي أخبار عن مجزرة رهيبة للروافض في هيرات ..

بريطانيا آثرت السلامة .. و قالت توبة ..

أما أمريكا فلم تعترف بعد بقتلاها .. و لكن إلى متى ..

أما تحالف الشمال فهم أضعف من أن يذكروا ..

فهم يخافون من الاقتراب من قندز و يعللون ذلك تارة بأنهم ليس عندهم من يكفي من الذخائر .. و تارة بأن هناك مفاوضات

كل هذا خوف و ربي ..

أما قندهار فقد أعلن الناطق الرسمي باسم ملا عمر و قد رأيته في مؤتمره الصحفي عبر شاشة السي إن إن يقول بأنهم ليس لهم نية بالخروج من الولايات الأربع قندهار و أوروزجان و هلمند و زابل و أنه جاء لهذا المؤتمر الصحفي من أجل الأخبار التي تواترت في الأنباء العالميةعن مفاوضات مع شيوخ القبائل لتسليم المدينة و قال بل إن شيوخ القبائل يأتون لملا عمر و يأكدون العهد و المثياق و يقولون نحن معكم .. أما عن الأهالي و ما يذاع من تذمرهم فيقول بالعكس الأهالي يترجوننا أنا لا نخرج و نتركهم لهؤلاء الأوباش فقد سمعوا ما حصل في كابل من مجازر للبشتون المساكين .. و يقول قتالنا ليس رأي نراه بل هو دين ندين الله به

نسأل الله أن ينصرهم .. و يمكن لهم في الأرض ..

و نحن على ثقة من وعد الله (وعد الله الذين آمنوا و عملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض )

لكن التمكين بعد البلاء و التمحيص ( أم حسبتم .. )
المصدر