شعر : د. مأمون فريز جرار

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أيا زمن الموت والاندثارْ

ويا زمن الانكسارْ

تمرّس تاريخنا بالبلايا

ولكننا بعد كل انهيارْ

نشق الظلام ببركان نار

أتذكر يوم أسال الفرنجة في حرم

القدس أنهار دمْ

وطاف على شرقنا المبتلى غيومُ الألمْ

وكانت سيوف بني الشرق مغروزة

في القلوبْ

وداحسُ سابحة في دمانا

وفي لحمنا ذكرياتُ البسوس؟

ولكننا من رماد الهزيمة نصنع معراجنا

وفي أنهر الدم نغسل عصر الذنوبْ

ونغرق شمسَ الغروبْ

وفي حلكة الليل تولد أقمارنا

وينهض فجر جديدْ

نغني لمجدك يا سيف زنكي ..

وإن غاله عبدك القرمطي

ففي حلب كان ميعادُ حُلمك

يقتله الأشقياءْ

ويحملُ محمودُ .. سيفك ينهضُ عبر

دمشق إلى باب مصرْ

يلبي النداءْ

يشق الطريقَ إلى حرم القدس

يحسب من

دمنا ذكريات الهزيمةْ

يخط على المنبر الوعد:
إنّا إلى قدسنا قادمون

وإن طال دربْ

فها منبرُ الوعد في كل معركة يتقدم

نحوك عمراً

ويولدُ فجر .. صلاحْ

لنا موعد فيكَ يا سهلَ حطين

يا "عين جالوت" ميعادُنا يتجدد في

كل عصر

ويا سور "عكا" على قدميك تكسّر موج الغزاةْ

ويولدُ فجرك يا "قدس" يرحل ليلَ البغاةْ

وينحسرُ الليلُ والحقدُ عن صخرة "القدس" .. يغسلها الطيبون!

سنون .. سنون

مضت يخنق الكفرُ فيك الضياءْ

فيا شوقنا للقاء

ويا شوقنا للبكاء

ويا شوقنا للفداءْ

نغذُّ الخطى نحو سورك يا قدسُ

يحبسها الوهن حيناً

ويغتالها الليل حيناً

ولكننا قادمون

وإن طال دهرّ.. ومرت سنون

فيا زمن الانكسار

ويا زمن الوهن والانهيارْ

تمرّس تاريخنا بالفرنجة وارتد سيل التتار

فهما يكن من دمارْ

ستورق أشجارنا

تبرعم أغصاننا بالنهار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أخوكم:أبوعبدالإله