موضوع: الـــجــِــن !!!!

ردود: 16 | زيارات: 989
  1. #1
    من بريطانيا
    صور رمزية سرسنيكو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    بريطانيا
    العمر
    92
    ردود
    284

    Exclamation الـــجــِــن !!!!

    الإعتقاد بالجن

    الإعتقاد بوجود الجن قديم جدا ، وهو في الميثولوجيا العالمية موجود بصورة الأرواح المحتجبة عن عيون البشر.
    ومن جهة اخرى ان اغلب الناس الليبراليين والعلمانيين في وقتنا الحالي لا يعتقدون بوجود الجن ، و ففي الدول الغربية مثلا وفي نهاية قرائة كل قصة لطفل اوروبي تُذكر فيها شخصيات جنّية يقول قاريء القصة للطفل لا تنسوا يا اولادي الاحبة بان الجن لا وجود لها في الواقع.

    خلق الجان ومنشأهم

    ٌٌٌآدم هو أبو البشر ولكن من هو أبو الجان؟؟
    خلق الله الجن من النار واسكنهم الأرض قبل خلق آدم عليه السلام بألفي سنة وروي عن ابن عباس رضي الله عنه قال:- خلق الله سوميا وهو ابو الجن وقال له تمن؟؟ فقال سوميا اتمنى ان نرى ولا نُرى،وان نغيب في الثرى،وان يصير كهلنا شابا فأعطاه الله ذلك.
    حينما اسكنهم الله الأرض افسدوا فيها وسفكوا دماء بعضهم فأرسل الله لهم ملائكة عددهم 4000 ملك وقضي عليهم جميعا، وأخذو معهم إبليس إلى السماوات العلى فصار مثل الملائكة يعبد الله ويطيع أوامره ويبتعد عن نواهيه.
    وبقي على الأرض قليلا من الجن، هربوا إلى المغارات و أعالي الجبال و في أسفل البحار و المحيطات، واتخذوا بعض المواقع الذي يتكاثرون فيها ويعيشون ومنها مثلث برمودا، ولما هبط الأنسان على الأرض، تطور وصنع الغواصات والطيارات و السفن، جاب الأرض و أنتقل من مشارقها إلى مغاربها، بدأ يشكل خطرا على الجن لما أنتقل إلى مواقعهم، فأهابوه و أخافوه،فأسقطو الطائرات التي تحلق فوق مثلث برمودا، وأتلفوا الغواصات التي تجوب ذلك المكان، وبدؤا يخوفون الإنسان إلى أن أبتعد عن تلك المواقع.
    وهذه الحادثه ردا على من قال ان الملائكة يعلمون الغيب حين قالوا :- اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك فالملائكة هنا استندوا على ما حصل من سوميا وذريته قبل خلق آدم عليه السلام.
    وبعد ان خلاق الله آدم وأمر الملائكة بالسجود ، تكبر إبليس وعاد لأصله. فرفض ابليس السجود ضنا منه انه افضل من آدم لأنه مخلوق من نار وآدم من تراب فعصى امر ربه.
    فغضب عليه الله وطرده من رحمته ولكن ابليس طلب ان يمد له ولذريته في العمر حتى يوم القيامه للإنتقام من آدم فأعطاه الله ذلك وبدأ يتكون عالم الجن من جديد.
    وعاد ليصعد إلى السماء لكي يوسوس لآدم و حواء، ولكنه ممنوع من الصعود إلى السماء، فوجد ثعبانا قد خلقه الله، ودخل إبليس في جوف الثعبان الذي لم يكن ممنوع من الدخول إلى الجنة التي بها آدم، فدخل إبليس إلى الجنة عبر الثعبان،و وسوس لآدم. ثم هبط آدم و حواء و إبليس و الثعبان من السماء إلى الأرض0
    وقد روي ان ابليس تشكل في هيئة شيخ نجدي عند اجتماع الكفار في دار الندوة لمناقشة الدعوة الإسلامية واشار اليهم بقتل الرسول او حبسه او اخراجه من مكه

    حقيقة الجن . الجن في الفهم التقليدي : لقد استسلم العقل البشري منذ القدم للتسليم بوجود كائنات غير مرئية ، عاقلة ، قادرة ،و تفوق الإنسان في كل قدراته . تسبقه سرعة و تعجزه قوة ، و لا قبل له بها . إلا أن العلماء المسلمين أضافوا إلى هذا الفهم معان جديدة تتلخص في كون الإنسان أكرم منها بدليل سجود الملائكة لآدم –أي البشر – و عدم سجودها للجن . و أنها تخاف من المسلم الملتزم بواجباته الدينية ، و أن الإنسان يمكن أن يتسلط عليها و يتحكم فيها لصالحه و يستدلون في ذلك بملك سليمان . و يدعي بعض المشعوذين أنهم يستخدمون الجن و يستعملونهم من أجل سحر الإنسان و لكن لم يقدم أحدهم أدنى دليل مادي على صحة هذا الهراء المقصود لأغراض شيطانية . و أخترع العقل البشري من القصص الخيالية الغريبة و المخيفة حول الجن ما لا يحصى عددا و ما لا يصح أبدا .من قبيل زواج الجن من الإنس و رقيهم في السم وات لإختراق ملكوت قيوم السماوات و الأرض و إحضار أخبار المشيئة الإلهية للمشعوذين الدجالين . و لو اطلعت عما كتبه بعض المشايخ حول الجن –انظر كلمة الجن على الأنترنت – و لو جدت العجب العجاب ، فهم يصنفونهم أصنافا عدة ، و يعطون لكل صنف أسماء عجيبة لن تعرف أبدا من أين أتوا بها و يخصونه بمهام خاصة و يقدمون تفصيلات في غاية الدقة ، و كأنهم يتعاملون معها وفق المنهج التجريبي ، و المؤكد أن أي من هؤلاء المشايخ لا يستطيع التفريق بين ذكر الحمام و أنثاه . و يضيف علماؤنا أن الجن كائنات عاقلة ، مدركة ، مكلفة ، أرسل الله إليها محمد لهدايتها و تبليغها الرسالة و القرآن ، مستدلين بسورة الجن في كتاب الله العزيز الحكيم . فهل هذا صحيح ؟.
    هل الإيمان بالجن - بالمفهوم التقليدي للكلمة - من أركان الإيمان ؟ لعلى بعض المتعصبين يعترضون بداهة ، إذ يرمونك بالخوض في العقيدة الإسلامية و المساس بأركان الإيمان . إن المساس الحقيقي بالعقيدة الإسلامية يكمن في الإستمرار في الفهم الخاطئ لهذه المصطلحات القرآنية الإعجازية و رميها في زاوية الخرافة و الدجل و إحكام الأقفال حولها و تكبيل العقل البشري ، لمنعه من العبور إلى المعاني الإعجازية الحقيقة التي تحتويها هذه الكلمات البسيطة . و ليطمئن القارئ تماما ، فالجن ليست من أركان الإيمان ، و التي حددها القرآن ب: الله ، الملائكة ، الكتب السماوية ، الرسل ، اليوم الآخر . و يضيف البعض القضاء و القدر . لذلك فمحاولة فهم معنى الجن لا يمس لا بالعقيدة الإسلامية و لا بأركان الإيمان و لكن بالعكس فهو عمل بالقرآن إذ يتمحور حول التدبر في ملكوت الله و إعمال العقل كما حثنا ربنا على ذلك . هل هناك دليل مادي على وجود الجن ؟ قبل البدء في محاولة فهم هذا الموضوع الشائك ،أسمح لنفسي بطرح سؤال بسيط هو : هل تمكن أحد من البشر من تقديم دليل مادي ملموس لهذه الأمة التي يبدو أنها خصت بمقومات الحضارة أكثر من الجنس البشري ؟ الجواب أبدا . فلا وجود لحضارة تنسب للجن مطلقا ، ولا نرى لهم مظاهر وجود من حيث مزاحمة إلإنسان حول مصادر الثروة أو الطاقة أو حتى الحيز الجغرافي ، أو المياه و التي هي عصب الحياة . إذ يقول القرآن: ( و جعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون ) .سورة الأنبياء ، 30.
    المفهوم الصحيح لكلمة الجن . الجن اسم وصفي و ليس اسم لعين . ما دام القرآن قرآنا عربيا ، ينبغي الرجوع إلى اللغة العربية لفهم معاني كلماته و آياته ، لنجد أن الفعل : جن تعني اختفى و استتر . و لا داعي للتوسع في البحث اللغوي هنا . وعليه تشمل كلمة الجن كل ما خفي و استتر و لم يشاهد عيانا و لم يقع عليه النظر سواء كان الناظر بشرا أو حيوانا ، بحيث أن كل من شوهد و نظر و طاله البصر لم يعد جنا .و هذا ما حدا بالإمام الشافعي – –بالقول : ( من ادعى أنه رأى جنيا ، أبطلوا شهادته إلا أن يكون نبيا ).حيث لا يمكنه أن يطعن في عدالة الأنبياء الكرام ، لا أنهم يرون الجن . ليكون السؤال الحاسم في وجه هذا الطرح ، ما المقصود إذن من الجن ؟ ليأتي الجواب : الجن اسم وصفي و ليس اسم لعين . و لتبسيط المعنى نضرب المثال التالي : لو طلبت من أحد أن يحضر لك لونا من الألوان ، لاحتار أين سيجد لونا من الألوان ،و مع ذلك لو ذهب و سعى في الأرض غربا و شرقا ، شمالا و جنوبا ، لعاد إليك دون أن يحضر شيئا . و ليس بإمكانه أن يحضر إلا أشياء ملونة و فقط . هذا ما يطابق معنى الجن . فهو وصف لما خفي و استتر من الكائنات ، من بشر و غيرهم . و الغريب أن أوثق البشر صلة –حسب إدعائهم –أعني السحرة و المشعوذين- بالجن لا يستطيعون تقديم أي دليل مادي يثبت وجود الجن الشبحي كما يفهمونه ، حتى إدعاء سيطرتهم على الجن لاينفعهم بأي صفة ، و قد شاهدهم العام و الخاص و هم في حالة يرثى لها من الضعف و الهوان و الخوف و الذلة عندما تباغتهم الشرطة و تلقي عليهم القبض .و لم تنفعهم الجن لا بالإنذار المبكر و لا بالمدد و النصرة . بل إنهم على ما يدعون تجدهم أفقر الناس و أحقرهم في طلب المال بالنصب و الإحتيال ، فما بال الجن التي لا ترى لا تحضر لهم الثروة الطائلة خاصة أن كسبهم في الحالتين من حرام . و شأنهم في هذا لا يختلف كثيرا عن شأن من يدعون أنهم رقاة شرعيون ، فليس بإمكانهم أيضا تقديم أي دليل مادي على وجود الجن الشبحي ، بل يدعون أنهم يخرجون الجن و يشفون المرضى من السحر و المس و اللمس و اللبس إلى آخر القائمة من الأعراض التي لا سبيل لهم حتى للتفريق بين حالة و أخرى . و الحقيقة أن الذين يلجؤون إلى خدماتهم هم من مرضى النفس البشرية . حيث يؤكد الأطباء النفسيون أن المريض نفسيا يتكلم بأصوات متعددة ، و في الغالب هم أناس لديهم هموم و مشاكل لم يجدوا لها حلا ، وأحيانا أناس و دون وعي منهم يريدون جلب إهتمام الناس إليهم كالصبي الذي ينتف شعر رأسه و يجرح نفسه لإستقطاب نظر و حنان والديه من بين إخوته . ثم إن ما يفعله الرقاة يفعله غيرهم من مختلف الشعوب ، و النصارى يخرجون الجن و الشياطين و الأرواح الشريرة بالصليب و الماء المقدسة ، فهل يعني ذلك أنهم على حق أيضا ؟ و رد علماء النفس لديهم هو نفسه نفسه أي محاولات لا شعورية لجلب الإهتمام لا غير .
    الجن في القرآن . أما الحجة الوحيدة التي يقدمها علماؤنا و مشايخنا و رقاتنا ، هي ورود كلمة الجن في القرآن. و القضية كأنها تتعلق بالمسلمين فقط دون غيرهم من البشر . فماذا عساهم أن يقدموا كدليل لوجود الجن الشبحي لشخص كافر لا يؤمن أصلا بالقرآن ، أم أن الأمر حكر على المسلم فقط ،أو مصيبة خاصة بالمسلمين أضيفت لمصائبنا بفلسطين و العراق و أفغانستان ؟ إن الفيصل في هذه القضية العصية ، بلا شك هو الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه : القرآن، ثم السنة النبوية الصحيحة ، ثم العقل و الفهم الصحيح لهما . جاء في سورة الأحقاف : ( و إذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا فلما قضي ولوا إلى قومهم منذرين قالوا يا قومنا إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى مصدقا لما بين يديه يهدي إلى الحق و إلى طريق مستقيم يا قومنا أجيبوا داعي الله و آمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم و يجركم من عذاب أليم و من لا يجب داعي الله فليس بمعجز في الأرض و ليس له من دونه أولياء أولئك في ظلال مبين ).الآيات ...... و جاء في سورة الجن : ( قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا . يهدي إلى الرشد فآمنا به و لن نشرك بربنا أحدا . و أنه جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا ) .... إلى آخر ما تعلق بالجن في السورة. و جاء في التفاسير عن أبن عباس أنهم سبعة من جن نصيبين ، و عنه أيضا أنه قال : ما قرأ رسول الله على الجن و ما رآهم . وقال الحسن البصري : أنه محمد ما شعر بأمرهم – أي الجن – حتى أوحى الله له بخبرهم ( تفسير أبن كثير ). و في الحديث ، قال الإمام أحمد حدثنا إسماعيل أبن إبراهيم ، حدثنا داود عن الشعبي أبن أبي زائدة أخبرنا داود ابن الشعبي عن علقمة قال : قلت لعبد الله ابن مسعود : هل محمد ليلة الجن منكم أحد فقال : ما صحبه منا أحد و لكنا فقدناه ذات ليلة بمكة فقلنا أغتيل ، أستطير ما فعل ؟ قال : فبتنا بشر ليلة بات بها قوم . فلما كان وجه الصبح أو قال في السحر ، إذا نحن به يجيء من قبل حراء ، فقلنا يا رسول الله فذكروا له الذي كانوا فيه . فقال : إنه أتاني داعي الجن ، فأتيتهم فقرأت عليهم ، قال فانطلق فأرانا آثارهم و آثار نيرانهم . قال الشعبي : سألوه الزاد ، قال عامر بمكة و كانوا من جن الجزيرة ، فقال : كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم أوفر ما يكون لحما ، و كل بعرة أو روثة علف لدوابكم ، قال : فلا تستنجوا بهما فإنهما طعام إخوانكم من الجن .تفسير ابن كثير . و لكوني بعيد عن علم الجرح و التعديل و معرفة الرجال ، فإني لا أناقش السند ،بل أكتفي بالمتن فقط. و الحديث وارد عن أكثر من طريق .و الواضح هنا أن كلام ابن عباس و الحسن البصري ما هو الصحيح ، إذ يؤكدان عدم رؤية النبي للجن و عدم تخصيصهم بقراءة القرآن .و هذا يوافق القرآن، حيث أن محمد ما علم باستماع الجن للقرآن إلا عن طريق الوحي .( قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن ). ثم إن في الحديث ما يدعو إلى السؤال التالي ، ماذا كان يأكل الجن قبل مجيء الرسول ، حتى يحدد لهم قائمة المأكولات ، و القرآن يوضح الحلال من الحرام من المأكل و غيره ؟ . و السليم أنهم بشر مثلنا و هم جن نصيبين و هم نصارى ، صرفهم الله إلى رسول الله من غير أن يعلم بوجودهم ، ليستمعوا القرآن . بدليل أنهم قالوا : ( أنصتوا ) أي لا يشعرن بكم أحدا . و لعل ما صادفهم من القرآن آيات تتحدث عن عيسى ، التي تؤكد أنه مجرد بشر و ليس بإله ، و أنه ليس بينه و بين الله نسب ، بدليل رجوعهم إلى الحق و قولهم : ( و أنه جد ربنا ما اتخذ صاحبة و لا ولدا ) . و يبدو أنهم من أهل العلم و الباحثين عن الحق ، و أنهم كانوا يجلسون مجالس العلم ويتدارسون ما طال العقيدة المسيحية من تحريف و شرك .و هذا المقصود بالسماء هنا أي سماء العلم و المعرفة أين يسمو الإنسان بروحه و عقله . و اعترفوا بأن إصرارهم على الباطل لن يعجز الله في الأرض أي أنهم لن يقنعوا البشر كافة بألوهية المسيح ، و لن يعحزوا الله بهروبهم من الحق ، ذلك أن الله و لن يجري وراء أحد لهدايته كي يهرب منه . و تأكدوا أن سماء العلم و الحق محفوظة بشهب الحق و الإيمان ، و أن هذا الرسول شهاب علم في سماء المعرفة الحق لله عز و جل . و أن محاولات البشر لطمس الحق و تزييف حقيقة التوحيد لن تفلح،و أن الله يبعث من رسله و أنبيائه و علماء الأمة الإسلامية من يحرق بالحجة و الدليل الحق كل شيطان يحارب الله ورسوله . و المراجع لكتب السيرة النبوية – كتاب هذا الحبيب لأبي بكر جابر الجزائري – يجد أن من الوفود التي قدمت لبيعة الرسول ،من آمنوا به دون أن يقرأ عليهم القرآن أو يبعث لهم رسولا ، و منهم وفد بني أسد الذين قالوا له : أتيناك قبل أن ترسل إلينا رسولا .يمنون عليه بذلك . و فيهم نزلت الآية : ( يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين ).الآية 2 من سورة الحجرات. ثم لنفتح المجال للأسئلة المنطقية و الموضوعية التي تقودنا إلى الحق بإذن الله ، و لنبدأ ب: ما بال هؤلاء الجن المسلمين ،يأمرهم محمد بأكل النجاسات ؟و يعيشون على فضل أطعمة البشر و روث الدواب ؟. لقد قاد محمد الصحابة إلى مواقع هؤلاء الجن و أطلعهم على آثار نيرانهم و مبارك جمالهم ، أليسوا بشرا ؟ ثم ما الذي حدث الآن فلم نعد نعثر على آثارهم مطلقا رغم تطور تكنولوجيا البصريات بشكل رائع ، لم يسبق له مثيل ؟ أم أنهم انقرضوا بعد ذلك ؟ الصحيح من الحديث أيضا أنه آية باهرة تدل بلا ريب عن صدق الرسول ، وصدق رسالته . لقد كشف الله له حجب الغيب ، و أراه الله ما لا يرى غيره من غيب . و لكنه يخاطب الصحابة الكرام بما تستسيغه عقولهم آنذاك و هم لم يروا ما كشف الله له . و يخاطبهم بما يؤدي الغرض و يطيعونه دون طلب الشرح و الإطالة في التوضيح و دون طلب مشاهدة ما شاهد هو .لقد نهاهم عن الإستنجاء بالروث و العظم ، و انتهوا بمجرد نهيهم ، و حقيقة الجن هنا هي تلك الميكروبات و البكتيريا الخفية عن العين المجردة ، والتي تشكل خطرا على صحة الإنسان و حياته . ليكتشف الإنسان هذه الحقيقة العلمية بعد أربعة عشر قرنا ، لتكون آية باهرة على صدق الرسول و صدق رسالته . فما بالنا ننزوي في دائرة التخريف و نرمي ديننا بالدجل و التخلف ، بدل أن نرقى به إلى سماء العلم و المعرفة و الحق ، و تبليغ الرسالة بما يليق بها . ألم يقل القرآن: ( سنريهم آياتنا في الآفاق و في أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد ) . الآية 53 من سورة فصلت . و في هذا الإطار الصحيح ، و الفهم المؤيد بالعلم ، تصح أحاديث محمد التي تتحدث عن أماكن وجود الجن من أ سقف البيوت ، و بيوت الخلاء ، و الحمام ، و مرابظ الدواب ، و في فضل الطعام غير المحفوظ و في الشق بالآنية من فنجان و غيره . و بإمكاننا الآن أن نمر لبحث بعض المفاهيم لكلمة الجن الواردة في القرآن .و لنبدأ بقوله : ( و كذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس و الجن يوحي بعضهم لبعض زخرف القول غرورا و لو شاء ربك ما فعلوه فذرهم و ما يفترون ) . الآية 112 من سورة الأنعام . و الأمر يتعلق هنا بأعداء الله و رسوله و دينه و هم بشر كلهم ، منهم من آثر المواجهة علنا فهم شياطين الإنس و هم يشهرون و يعلنون عداءهم لله و لرسوله ولدينه . و منهم من خشي العلن و المواجهة و آثر محاربة الله و رسوله دون أن يظهر في الصورة ، بل من خلال كل أساليب الخداع و المكر و الكيد و بث الفتن في الناس .و هم شياطين الجن .


  2. #2
    من بريطانيا
    صور رمزية سرسنيكو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    بريطانيا
    العمر
    92
    ردود
    284
    و كثيرا ما وردت الكلمتان معا و قد تسبق الواحدة الأخرى لحكمة أرادها الله . كما جاء في الآية 33 من سورة الرحمان : ( يا معشر الجن و الإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات و الأرض فأنفذوا لا تنفذون إلا بسلطان ) . الآية تحمل تحد للبشر بمن كان حاضرا وقت نزولها و هم الإنس و هم الذين يخاطبهم رسول الله بهذه الآية ، و من هم لا يزالون في عالم الغيب لا يراهم رسول الله وقتئذ . و لم يكن أحد من الحضور آنذاك باستثناء الرسول بما أطلعه الله من الغيب يعرف أن الإنسان سيتطلع يوما إلى النفاذ من أقطار السماوات و الأرض مستخدما كل هذه التكنولوجيا الحديثة ، و ما هو آت قد يكون أكبر . أما الآيتان 128 و 130 من سورة الأنعام فلا أزال أتدبر معناهما عسى ربي أن يلهمني فهمهما . و من الأسئلة المفيدة و الواجب البحث فيها ، لما يرجى من الفائدة في ذلك ، السؤال التالي : يدعي علماء الأمة الإسلامية أن الجن كائنات مكلفة مثلنا و قد أرسل الله إليهم محمدا ، و كتابهم أيضا هو القرآن ، فهل لهذا سند من الكتاب و السنة ؟ و لنبدأ بسرد أدلة القائلين بذلك ، و هي قوله : ( و ما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون ) . الآية 56 من سورة الذاريات . و قوله : ( سنفرغ لكم أيها الثقلان ). الآية 31 من سورة الرحمن . فأما تفسير الآية الأولى في فهمنا هذا ، فهي تحمل نفس المعنى السابق قبل قليل ، أي يا محمد ما خلقت البشر كلهم ، من ترى منهم و من هم في عالم الغيب لا تراهم سواءا من سبقكم في هذه الدنيا أو من سيأتي بعدكم إلا لعبادتي . و أما الآية الثانية و التي يدعي القائلون بوجود الجن الشبحي ، بأن البشر و الجن لهما كتل مادية أي وزن ، وهم خاضعون لقانون الجاذبية ، و هم في هذا يتناسون أن دخول جني في بشر يستدعي بالضرورة تزايد وزن البشر لإحتوائه وزن الجني وليس لديهم دليل صحيح في هذا . أ ما المعنى السليم و المحتمل لهذه الآية هو : إن هذه الآية تحمل نبوءة عظيمة بدأت تتحقق في أيامنا هذه و ستكتمل بإذن الله ، وهي سقوط الكتلة الشرقية بقيادة الإتحاد السوفياتي ، و سيتبعه سقوط الكتلة الغربية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية التي فاتت إلحاد السوفيات ، لتنصب من نفسها إله الكون ، و تعيث فيه فسادا . أليس في كتاب الله خبر من قبلنا و نبأ من بعدنا ؟ ثم إن القائلين بوجود الجن الشبحي ، يقدمون كحجة ، أن ليس كل ما لا يرى غير موجود ، مثل الهواء و الكهرباء ، غير أن هذه الحجة مردودة ، إذ أنها أشياء ندرك وجودها من خلال آثارها . فالهواء لو انقطع في حيز ما ، و هذا ممكن فعله فسيموت من كان في ذلك الحيز من الناس و الدواب إختناقا . و الكهرباء لا نراها و لكن إنعدامها يؤدي إلى تعطل كل ما يعمل بهذه الطاقة .أما الجن فلا يمكن إثبات وجودهم من خلال آثارهم أو آثار أفعالهم ، إلا في تفسيرات البشر لتصرفات نفسية عند بعض المرضى النفسيين ، فيرى القائلون بوجود الجن الشبحي دون دليل ، كذبا و زورا ، أنها لمس و لبس و مس إلى آخر الخزعبيلات و التي يدحضها علم النفس . و نعود للإجابة على السؤال الرئيس ، وهو تكليف الجن بالعبادة و شمولهم برسالة محمد . يقول الله في كتابه : ( إنا عرضنا الأمانة على السماوات و الأرض و الجبال فأبين أن يحملنها و أشفقنا منها و حملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا ). الآية 72 من سورة الأحزاب . هذه الآية لوحدها كافية لنقض القول بتكليف الجن ، لقد عرض الله الأمانة على أصناف أربع من الكائنات ( السماوات ، الأرض و الجبال ، و الإنسان ) ، فلم تعرض على الجن مطلقا . أما حملها فلم يكن إلا للإنسان فقط. و هذا مهما كان معنى الأمانة و المعنى الأقرب و الأنسب هنا بلا شك هو : التكليف . إن القارئ المتدبر للقرآن يدرك بلا ريب أنه يخاطب البشر فقط و جاء لإخراجهم من الظلمات إلى النور ، و الآية الأولى من سورة إبراهيم صريحة الدلالة في ذلك ، إذ تبين مهمة الرسول قائلة : ( ألر كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد ). فمهمة الرسول واضحة جلية تتلخص في إخراج الناس من الظلمات إلى النور . و الناس ليسوا بأي حال من الأحوال جنا .و لا الجن من الناس . و الفهم التقليدي الذي يتمحور حوله السؤال ، يضيف للآية ما لا تحتمل ، فلو صح أن الرسول مبعوث للجن لكانت الآية : لتخرج الناس و الجن من الظلمات إلى النور ..... و الخطاب القرآني كله موجه للناس و للإنسان ، فهو يبين لنا مناسكنا و أماكن أدائها و أزمنة أدائها أيضا و لن تجد في القرآن أبدا خطابا يبين للجن كيف تتوضأ للصلاة ، ولا أين تؤدي مناسك الحج و لا صفة الأضحية في يوم النحر ، فهل هي من الأنعام التي نضحي نحن البشر منها أم أنها أنعاما لا ترى أيضا . و لن تجد أيضا أبدا ما هو دور الجن أيام بعثة الرسول ، و لماذا لم يحصل أن استعان بهم رسول الله في دعوته ، ألم يكن في حاجة إلى سرعة هذه المخلوقات ، خاصة أنهم لا يروا ، و تذكر ما عاناه المسلمون أيام الحصار في غزوة الخندق . أم أنهم تخلفوا عنه ؟ كما أن القرآن سرد لنا الكثير من قصص الأمم –من البشر – التي أهلكها الله ، و كذلك التي رضي عنها و متعها متاعا حسنا ، و يدعونا إلى التدبر و الاعتبار منها و يشير إلى منازلهم و عمارة الأرض من طرفهم . و ليس في القرآن و لو إشارة واحدة تشير صراحة إلى أمة من أمم الجن سواء أهلكت أو متعت باستثناء آيات عامة الدلالة تجمع بين الإنس و الجن أيضا و قد تحمل نفس المعاني السالفة الذكر ، لا يمكن أن تثبت وجود الجن بالمعنى الشبحي المتداول .

  3. #3
    من بريطانيا
    صور رمزية سرسنيكو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    بريطانيا
    العمر
    92
    ردود
    284
    صيغ الخطاب القرآني للبشر . ثم إن الخطاب القرآني الموجه للبشر بلفظ : يا أيها الناس يرد في القرآن عشرين مرة ، بتوجيهات متعددة الجوانب .و بالمقابل لا يوجد أي خطاب بهذه الصيغة موجه للجن ( يا أيها الجن ). كما ورد الخطاب في صيغة الإفراد ( يا أيها الإنسان ) مرتين و لم يرد نظير هذا الخطاب للجان في القرآن أبدا, لا بصيغة ( يا أيها الجان )و بصيغة (يا إبليس ) و لا بصيغة (يا شيطان ) . و أما الخطاب للبشر بصيغة ( يا بني آدم ) فورد خمس مرات في القرآن ، و نفس الملاحظة حيث لم يرد أي خطاب للجن بصيغة مماثلة علما أنني لم أجد إسما لأب الجن أبحث به عن هذه الصيغة ، أقصد : يا بني إبليس ، يا بني جان ، يا بني شيطان . إن ما يعرفه العام و الخاص ، أن كل ما جاء في القرآن حق . و لا يمكن أن يرمى لا بنقص و لا بزيادة و لا بسهو و لا إغفال . و كل حرف فيه مقصود و لا يمكن أن يحل محله حرف آخر . و لا يسوغ لأي كان أن يفهم ما يريد هو بإدعاء الضمنية في القرآن . من قبيل ما سبق مناقشته عند تناول مهمة محمد الآية الأولى من سورة إبراهيم. ( ألر كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد) فليس بوسع أحد القول بأن الآية تشمل الجن ضمنيا ، مهما حاول تسويغ ذلك .ثم إن الخطاب الموجه للبشر بالصيغ كلها ( يا أيها الناس ، يا بني آدم ، يا أيها الإنسان ) الواردة كثيرا في القرآن ، لا تدع لأي كان أن يدعي شمولية الجن ضمنا أيضا ، و من المستحيل أن يدعي أحد و العياذ بالله أن الخطاب الموجه للجن بأية صيغة قد أغفل ، أو سقط سهوا أو ما إلى ذلك ، فهذا بالتأكيد كفر سافر و خروج من الملة قطعا . ثم ما المانع أن نتدبر بعض الآيات في ضوء هذه الفكرة .أنظر قول القرآن : ( يا أيها الناس إتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها و بث منهما رجالا كثيرا و نساءا و اتقوا الله الذي تساءلون به و الأرحام إن الله كان عليكم رقيبا ) . الآية 1 من سورة النساء. فهو خطاب موجه للناس فقط و ليس الجن –حسب الفهم التقليدي – من الناس . فما معنى هذا ؟ هل أن كل الجن تقاة لا يستوجب توجيه هذا الأمر إليهم ؟ قال : ( يا أيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم فآمنوا خيرا لكم و إن تكفروا فإن لله ما في السماوات و الأرٍض و كان الله عليما حكيما ) . الآية 170 من سورة النساء. من يستطيع أن يقول إن الجن مشمولون برسالة محمد في هذه الآية ضمنا ؟ و هل يستطيع أحد أن يدعي أن كلمة الجن سقطت سهوا أو نسخت ، الحمد لله ما يستطيع ذلك أحد . و الآيات هنا كثيرة مقاصدها متنوعة ولكنها كلها للبشر فقط . و لنأخذ الصيغة الثانية لعلنا نجد ما يعيننا على تبيان الحق ، و هي : يا أيها الإنسان . قال : ( يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه ).الآية 6 من سورة الإنشقاق . هل يعني أن الجن مستثنون من الكدح إلى الله ، أم من ملاقاته عز و جل ؟ ثم الآية : ( يا أيها الإنسان ما غرك بربك ) .الآية 6 من سورة الإنفطار ، حتى أنها تحمل نفس الرقم مثل الآية السابقة الذكر ، فلا مجال للصدفة في كتاب الواحد القهار . فهل أن الجن ما غرهم شيء بربهم ، حتى استثنتهم الآية ؟ ألم يقولوا أن منهم المسلم و الكافر ؟ ثم لنرى الصيغة الثالثة ( يا بني آدم ) و التي وردت خمس مرات في القرآن ، قال : ( يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما إنه يراكم هو و قبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون ) .الآية 27 من سورة الأعراف . لو أن الجن كائنات مكلفة مثلنا ، و منهم المسلم و الكافر فهل هم في منئ من فتنة الشيطان ، و من المعني بفتنتهم ؟ أليس ذلك من العدل الإلهي بين العباد المكلفين ، بأن يكون لكل منهما شيطان مكلف بغوايته ؟ ثم إن سلمنا بعدم وجود شيطان خاص بفتنة الجن ، باعتبارهم مكلفين مثلنا ، ما السبب في ضلالهم ؟ ما دام أن الفكر التقليدي يقر بوجود المسلم و الكافر من الجن .أم أنهم مقصودون ضمنا من الآية ؟ و هذا ما لا تحتمله الآية قطعا . إلى آخر الأمثلة التي لا تصح في وجهها دعوى وجود الجن الشبحي و لا تكليفهم و لا شمولهم بالرسالة المحمدية . وردت كلمة الإنسان في القرآن 56 مرة . تتحدث عن خلق الإنسان ، عن نكرانه نعمة الله ، و عن حمله الأمانة ، و عن دعائه الله عند الضر ، و إعراضه بعد ذلك ، و وصفته آيات عدة بالكفر ( كفور - قتل الإنسان ما أكفره – و غيرها ) ، و تحدثت عن هلعه ،و فجوره ، و عودته إلى الله يوم البعث ، حين يسأل أين المفر ، و حين يجد ما عمله من عمل محضرا ، و عن غروره ، و عن كدحه إلى الله و ملاقاته ، و عن تخصيصه بالتعليم من الله عز و جل ، ( خلق الإنسان علمه البيان ) . و في جميع هذه الآيات لم يرد ذكر الجن فيها مطلقا لتشملها بمقاصدها كلها ، أليس في هذا تأكيد على تكليف الإنسان وحده دون الجن ؟ و بالموازاة ، لم ترد كلمة الجان إلا في موضعين . الأول ، الآية آية 15 من سورة الرحمان ، حيث جاء فيها : ( و خلق الجان من مارج من نار ) . و الموضع الثاني ، في الآية 27 من سورة الحجر و هي : ( و الجان خلقناه من قبل من نار السموم ) . و الجان في الآيتين ليس سوى النفس البشرية – لأنها لا ترى -- كما سبق بيان ذلك . أما كلمة جان ، فوردت خمس مرات في إثنتين منها تعني الحية - عصا موسى --. و المرات الثلاث الأخرى و كلها في سورة الرحمان و هي : ( فيومئذ لا يسأل عن ذنبه إنس و لا جان ) . الآية 39 . و الآية : ( فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم و لا جان ).الآية 56 . و الآية : ( لم يطمثهن إنس قبلهم و لا جان ).الآية 74 من سورة الرحمان . و معنى كلمة جان فيها هو كل بشر لم تره في هذه الدنيا و لم تعرفه أي أنه كان في الدنيا خارج مجال رؤيتك بحيث لم تره ولم تعرفه . سواء كان قبلك أو بعدك أو عاش في مكان بعيد عنك و لم يحصل أن رأيته في الدنيا و لم تعرفه . و الخطاب في الآيات موجه لرسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم - و لكل من يقرأ القرآن . فهل في القرآن عناية مماثلة بالجان أو الجن كتلك العناية الخاصة بالإنسان ؟ إنك لن تجد في القرآن عن عرض الأمانة على الجن ، و لا ذكر كفر الجن و لا فجوره و لا دعائه حال الضر و لا نكرانه نعم الله في السراء ، و لا أن الله علمه القرآن مثل الإنسان ، و لا أنه علمه البيان ، و لا عن كدحه ولا عن غروره و لا ملاقاته ربه ، و لا عن تساؤلاته يوم البعث ، فهل هذا الأمر مقصود من الله أم أن الله كلف الجن بعبادته و خصهم مثلنا بالقرآن و بنبيه محمد – - ثم اهتم بالإنسان فقط ونسي الجن ، و لم يذكرهم لا بالفرائض و لا بما سوف يكون منهم من كفر و جحود و كدح و غرور و ملاقاة الله عز و جل ؟ و ما قلناه عن كلمة الإنسان في القرآن يصدق تماما على كلمة الناس و لا داع للتذكير بتكليف الناس و خطابهم و أحوالهم في القرآن و انعدام خطاب مماثل في كتاب الله للجن. أما كلمة ( الناس ) فترد في القرآن أكثر من مائة و سبعين مرة ، و ليس بوسعي تتبع كل الآيات بالشرح و البيان ، و لكن الأكيد أن ورودها بهذه الغزارة في القرآن هو دليل قاطع على تخصيص البشر بهذا الكتاب ، بوصفهم الكائن العاقل المكلف المعني بالرسالة المحمدية - الإسلام - . بينما ترد كلمة الجن ، حوالي عشرين مرة و المراد منها كما حاولنا بيان ذلك هم البشر فقط . الحقيقة أن الفهم الصحيح للقرآن ، يثبت أنه لا يشير مطلقا إلى تكليف الجن بعبادة الله مثل البشر ، بل ينفي الفكرة من أساسها ، و من ثم ينفي حتى وجود الجن بالمفهوم الخرافي - الجن الشبحي – لتلازم الفكرتين ، الوجود و التكليف . إن هذا الطرح غريب على المسلمين لما تواتر بينهم من فهم خاطئ للجن ، حتى أصبح من المسلمات التي لا تقبل البحث و النقاش . و لكن يحق لهم الإعتراض و التساؤل و طلب شرح معاني هذه المصطلحات القرآنية كما وردت في القرآن . فقد يعترض هذا الطرح مع قضية ملك سليمان و الذي شمل الجن أيضا ، على أنها أمة من الجن كانت تحت إمرة سيدنا سليمان .و الحقيقة أن أكبر قدر من القصص الخاطئة و الفهم الخرافي نالته قصة سيدنا سليمان و طالته حتى بعد موته و نالت حتى من مقامه كنبي من أنبياء الله . إذ قيل أنه كان يحكم الجن و يتسلط عليهم ، و كانوا يعملون له أعمالا كثيرة و شاقة ، و نسبوا له خرافة خاتم سليمان ، والذي سرق منه من طرف أحد المردة و ما كاد يسترجعه إلا بعد عناء كبير ، و نسبوا له أيضا سرقة عرش ملكة سبأ إلى آخر الأساطير الغريبة ، التي طالت حتى شخصه من حيث العدد الرهيب لجواريه ، ثم موته متكئا على منسأته أي عصاه مدة طويلة بقي الجن خلالها يعملون ما سطر لهم من أعمال شاقة و كأنه كان في معرض للهواء الطلق حيث يراه كل مار ، مع أن أبسط مسلم يعرف أن إكرام الميت دفنه .و ما تنبهت الجن لموته إلا بعد أن أكلت دابة الأرض- الأرضة – منسأته ، كي يتمردوا بعد ذلك . الصحيح في هذا كله أن جن سليمان ما كانوا إلا بشرا مثلنا ، و لكن كانوا ذوي طباع تمردية ، كأنها نارية و لكنه بفضل الله و بالحكمة التي وهبه الله ،و بقوته الروحية الإيمانية السامية ، استطاع أن يتحكم في هؤلاء الناس ، و تمكن أن يسوسهم كيف ما شاء ، و بعد وفاته تولى الحكم ابنه و الذي لم يكن في المستوى الروحي لوالده و لم تكن له تلك المواصفات التي تمتع بها والده و هو الذي دعا ربه أن يؤتيه ملكا لا ينبغي لأحد من بعده . و بدلا من أن يحذو حذو والده ، آثر الدنيا على الآخرة ، وأخلد إلى الأرض ، بهذا استحق هذا الوصف القرآني ( دابة الأرض ) و بتصرفه هذا أتى على ملك والده ، والتي تشير إليه كلمة المنسأة أي العصا (الملك) .و عندها تبينت الجن أي هؤلاء الأقوام المتمردون أن الحاكم الجديد ليس في مستوى سلفه ثاروا عليه و قضوا على ملكه . و هذا ما يؤيده التاريخ و العقل و المنطق . و هو تفسير لا يسيء إلى نبي الله أيضا . أما عفريت من الجن في قصة سيدنا سليمان ، فلم يكن أيضا سوى واحد من خاصة أعوانه ، و كلمة عفريت تعني الشخص المتمكن من عمله ذو الدهاء الواسع . و خاصة الناس في دنيانا هذه من ملوك و رؤساء و وزراء ، يصدق وصفهم بالجن ، لأن عامة الناس لا يصلون إليهم و لا إلى معرفتهم و أحيانا لا يمكن لهم حتى رؤيتهم لولا التلفزة في أيامنا هذه. و من المحزن أن من علماء الأمة من يدعي إمكانية تمثل الجن بصور البشر ، و يستدلون بحديث سارق تمر الصدقة المروي عن أبي هريرة – - و البين للعيان هنا هو إما أن الحديث غير صحيح ، وإما أنه يتحدث عن رجل استحق وصف الشيطان ، لأن عمله شيطاني إذ طالت يده حتى تمر الصدقة بالسرقة . و الغريب أن هذا الشيطان أسدى له نصيحة عالم جليل في الدين فما الذي حدث أأسلم هذا الشيطان و تفقه في الدين حتى يفيد بعلمه واحدا من أكبر رواة الحديث عن النبي مباشرة ؟ و لو سلمنا بإمكانية تمثل الجن بالبشر ، و أخذ صورهم لاستحال العيش من كثرة المشاكل التي سوف يثيرونها ، إلى درجة أن الكون سيصبح عبثا في أيديهم . فالقاتل ليس هو و إنما شيطان أو جني و السارق كذلك ، و الزانية أيضا و لا مجال لوجود الشرطة و النظام . فلما التحقيق ؟ و لما المحاكم ؟, فالكل شياطين و جن إلى آخر العبث الذي يمس بإحكام الخالق عز و جل في ملكوته .و هو القائل : ( و ما خلقنا السماء و الأرض و ما بينهما لاعبين ) . الآية 16 من سورة الأنبياء .

  4. #4
    من بريطانيا
    صور رمزية سرسنيكو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    بريطانيا
    العمر
    92
    ردود
    284
    و انظر قول القرآن : أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا و أنكم إلينا لا ترجعون ف الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش .) الآيتان 115 و 116 من سورة المؤمنون . و انظر قوله أيضا و ما خلقنا السماوات و الأرض و ما بينهما لاعبين ). الآية 38 من سورة الدخان . و في الأخير ، نعود للفيصل الحق ، القرآن ، و نجد أنه كتاب خص الله به البشر فقط دون غيرهم من مخلوقاته ، بلا ريب و لاشك . و يؤكد لنا أن المبعوث الرباني لا يكون إلا من جنس المبعوث إليهم و هي سنة من سنن الله ، لم يخرقها و لم يبدلها أبدا و ليس بإمكان البشر تأويل الآيات التالية و لي عنقها لإثبات أن الجن مشمولون بالرسالة المحمدية ، وهي : ( قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا )ا . الآية 95 من سورة الإسراء. ( و ما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القرى أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم و لدار الآخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون ) .الآية 109 من سورة يوسف. و الواضح أن رجالا لا تعني الجن مطلقا و لكن تعني الذكور من البشر . ثم هل يستقيم معنى الآية التالية إذا ما سلمنا أن الخطاب القرآني موجه أيضا للجن و أن محمد – – رسول إليهم أيضا ، و هي قوله : ( قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا و لا يشرك بعبادة ربه أحدا ).الآية 110 من سورة الكهف . و قوله : ( قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فاستقيموا إليه و استغفروه و ويل للمشركين ) . الآية 6 من سورة فصلت . و من البديهي أن رسول الله بشر مثلنا ، و لكنه ليس بالتأكيد جني ، و لا يمكنه أن يكون مثل البشر و الجن في آن واحد . و القول بشمول الرسالة المحمدية و الخطاب القرآني للبشر و الجن يحمل الآية ما لا تحتمل بل هو افتراء و رمي لها بالنقص أو الخطأ و العياذ بالله . و فيها من الدلالة الواضحة ما يغني عن البحث المضني في هذا الموضوع . أخيرا و قبل ختم هذه المحاولة لفهم هذه المواضيع الصعبة ، أرجع للملاحظة التي رأيت أن أتركها لآخر هذا البحث ، و هي ورود كلمة إبليس في صيغة الإفراد فقط بينما وردت كلمة الشيطان ، إفرادا و جمعا ( شيطان و شياطين ) و كلمة الجان أيضا ، ( الجان و الجن و الجنة ) علما أني لا أقصد كلمة الجان بمعنى الحية . ذلك أن كلمة إبليس تعني النفس البشرية ، و ليس لابن آدم سوى نفس واحدة ، و لا يمكن أن تجتمع في ابن آدم أكثر من نفس واحدة أقصد دخول الشيطان أو الجن فيه . كما لا أقصد نفس الجنين و هو في بطن أمه .و الفائدة الكبيرة هنا هي أن الإنسان مسؤول عن أفعاله و لا يمكنه أن يحتج بأن أفعاله صدرت منه تحت إكراه الجن أو الشيطان ونحوه لا أمام الله و لا أمام الدولة و لا أمام الخلق. و أما ورود كلمة الجان و الشيطان في صيغة الإفراد و الجمع ، فمرده إلى تعدد الصور التي يصح إطلاق هذا المصطلح الوصفي عنها ، كما سبق شرحه



    أنواع الجن

    تتحدث الأدبيات العربية القديمة عن الجن وأنواعه فيذكر البيان والتبيين منها:
    • جن ومفردها جني
    • عامر وجمعها عمّار
    • شيطان وجمعها شياطين
    • مارد وجمعها مردة
    • عفريت والجمع عفاريت
    وأورد الدميري ان الجن أجناس ، منها الجن الخالص الذي لا يأكل ولا ينام ولا يشرب في الدنيا ولا يتوالد ، ومنها أجناس تأكل وتشرب وتتناكح ذكر منها ولم يحصرها في :
    لا يفوت القارئ الواعي أن يتساءل : هل هناك دليل على صحة هذه التصنيفات في الجن ؟. و الجواب بالطبع : لا يوجد دليل علمي مقبول أصلا . و ما هذه التقسيمات و التصنيفات إلا هراء ، و سراب لا يحسبه حتى الضمآن ماء .
    و لو طلبت من علمائنا دليلا على هذه التصنيفات لما استطاع أحد منهم تقديم دليل علمي أبدا .و لا يكون بوسعه إلا العودة للسلاح الهروبي الواضح و هو أن الجن من الغيب .
    و قد سبق بيان بطلان هذه المغالطة و بالأدلة القوية من القرآن و من الواقع . فكل الكائنات الحية تتكون من ماء أي من مادة و بالتالي تخرج حتما من الغيب . أما من الواقع ، فنحن نعيش كما يعيش القائلون بوجود الجن الشبحي ، لكننا لا نرى الجن و لا أي نوع منها . و بالتالي فتصورهم هذا لا يستند لدليل أصلا .
    أما الفهم السليم للدين الإسلامي و الذي ينسجم مع كل كتاب الله الحكيم و مع العلم و المنطق و الواقع ، فيقدم لنا البديل المقبول و هو أن الجن صفة و فقط. بعبارة أشمل الجن : اسم وصفي و ليس إسما لعين .
    و يندرج تحت هذا الإسم الوصفي مصاديق كثيرة ، منها : - صنف من البشر : إذا كان معنى كلمة الجن يدور حول كائنات حية عاقلة و مكلفة ، فكلمة الجن تعني بالضرورة صنفا من البشر . لأنه لا وجود في الأرض إلا لخليفة واحد و هم البشر .و هذا بصريح القرآن (( إني جاعل في الأرض خليفة )).
    -كما تعني كلمة الجن أيضا كبراء الناس ، من ملوك و رؤساء و أباطرة ، و هم غالبا ما يعيشون في معزل عن عامة الناس .فلا يراهم الناس إلا نادرا . أي يعيشون في خفاء و استتار .لذلك يصح وصفهم بالجن . -كما تعني كلمة الجن ، تلك الآلهة الوهمية التي لا وجود لها ، و التي اتخذها الناس آلهة من دون الله . و ما هي إلا مجرد أوهام لا حقيقة لها . هذا ما نجده في قول الحق :{قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ} (41) سورة سبأ. -عندما يكون معنى كلمة الجن يدور حول كائنات حية ، لكنها ليست عاقلة و لا مكلفة ، تعني كلمة الجن هنا تلك الكائنات الحية الخفية عن النظر .و التي لا ترى بالعين المجردة .و لخفائها و استتارها يصح وصفها بالجن . و في السنة النبوية الشريفة أمثلة عديدة في هذا الصدد .منها : حديث رسول الله محمد-ص-:- [ 7226 ] حدثنا جبارة حدثنا أبو بكر عن زياد بن علاقة عن أسامة بن شريك عن أبي موسى الأشعري قال قال محمد اللهم اجعل فناء أمتي في الطعن والطاعون قالوا يا رسول الله فد عرفنا الطعن فما الطاعون قال وخز أعدائكم من الجن وفيه شهادة.مسند أبي يعلى.
    فالطاعون مرض سببه فيروسات و لا أحد يدعي أن سببه الجن الشبحي .
    و كذلك نهي رسول الله صحابته الكرام عن الإستنجاء بالروث و العظم .لكونهما طعام تلك الكائنات الحية الخفية عن النظر .و التي غالبا ما تكون ضارة للإنسان.
    قد يقول قائل أن كلمة عفريت تعد دليلا على صحة تصنيف علمائنا للجن ، بدليل ورودها في القرآن .(( قال عفريت من الجن )).

  5. #5
    من بريطانيا
    صور رمزية سرسنيكو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    بريطانيا
    العمر
    92
    ردود
    284
    لو رجعنا للغة العربية ، لوجدنا أن : العفرية النفرية ، تعني الرجل الداهية الحاذق .ز هز مصطلح متداول حتى اليوم بين جميع الناس . فقد تقول على ميكانيكي بارع ، أنه عفريت . و لكون الله يخبرنا بأن الكائن العاقل و المكلف الوحيد في الأرض هم الناس ، و أن لم يعلم البيان إلا للإنسان ، وجب أن يكون هذا العفريت من الناس .أي من خاصة جند سيدنا سليمان . و لو سلمنا بوجود نوع ثان من الكائنات الحية العاقلة و المكلفة في الأرض إلى جانب الإنسان ، يكون لزاما أن القرآن يحتوي أخطاءا و هذا محال من القول .
    و عليه و حيث أنه من المستحيل على من يعتقد وجود الجن الشبحي إثبات وجود الجن بدليل علمي مادي مقبول . فمن الواضح أن هذه التصنيفات لأنواع الجن باطلة بداهة ، لأن ما بني على الباطل فهو باطل . فضلا على أن الواقع ينسف هذه التصورات نسفا .فلا تجد إنسانا صادقا يخبرك بمثل هذه الخزعبيلات أبدا .

    الجن في المعتقدات الإسلامية

    يجمع المسلمون على إقرار وجوده وقد ورد في القرآن { وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ} (سورة الحجر:27) ويوجد في القرآن سورة بإسم الجن : سورة الجن ويقوم بعض المشائخ المتخصصين بالقراءة من القرآن على أشخاص مسهم الجان لإخراجهم ويحدث في ذلك مخاطبة الجني ومجادلته.

    لم يعد المسلمون يجمعون اليوم على وجود الجن ، باعتبارها مخلوقات ، حية ، عاقلة و مكلفة .بل هناك اليوم من المسلمين من يقدم فهما لكلمة الجن فهما منسجما مع كتاب الله القرآن الحكيم كله, و يتوافق تماما مع الواقع المعيش . و الحقيقة أن التصور التقليدي للجن ، جاء نتيجة محاولة فهم كتاب الله القرآن بالتجزئة و ليس ككتاب كامل متكامل . فمن يأخذ قول الله :{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (56) سورة الذاريات. من يأخذ الآية بعيدا عن باقي القرآن فسيخلص إلى وجود نوعين من الكائنات الحية العاقلة و المكلفة .و التي خلقها الله لعبادته . و لفهم حقيقة الجن ، ينبغي عرض كل تصور على القرآن كاملا ، من الفاتحة حتى الناس .
    و بهذه الطريقة العلمية المنهجية ، يجد القارئ المنصف أن التصور التقليدي للجن ، تصورا سطحيا ، يتناقض مع كتاب الله الحكيم . فضلا على أن الواقع يكذب وجود الجن بهذه المواصفات .
    و أول ما ينبغي بحثه ، في نظري ، هو كون الجن كائنات حية . و بالرجوع إلى كتاب الله ، نجد أن الله يزودنا بقوانين لا يتطرق إليها التبديل و لا التحويل ، حيث يقرر القرآن أن كل كائن حي يتكون من الماء .و الماء مادة . أنظر قول الحق :{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ} (30) سورة الأنبياء. و كذلك قوله :{وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء فَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (45) سورة النــور.
    و عليه فكل الكائنات الحية تتكون حتما من الماء . و لكون الماء مادة ، فلا يصح الزعم بأن الجن من الغيب أبدا . و هي أول مغالطة يقوم عليها التصور التقليدي للجن . حيث تجد أن من يعتقد وجود الجن ، يدعي منذ البداية وجوب الإيمان بالغيب . ثم يزعم أن الجن من الغيب . حتى يتسنى له طرح هذا التصور المناقض للقرآن .
    و لكون الجن لدى من يعتقد وجودها ، من الكائنات الحية ، فهي تتكون من ماء .و عليه كان لزاما بالإمكان محاصرة الجني ، أو حبسه في حيز ما . فهو بالضرورة له كتلة و حيز و وزن . و الواقع يكذب التصور التقليدي للجن . فلا أحد يستطيع أن يثبت وجود الجن بدليل مادي يقبله البشر جميعا . و كل ما يقدمه من يدعي وجود الجن ، هو : -إما قصصا خرافية لا أساس لها .أو تفسيرا خاطئا لآي القرآن التي حوت كلمة الجن أو الجان ، أو إبليس أو الشيطان .
    و هناك من الأدلة القرآنية الكثير ، و التي تكفي لانهيار التصور التقليدي للجن تماما .
    و منها قول الحق :{وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ} (98) سورة الأنعام
    و قوله :{خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنْ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ} (6) سورة الزمر.
    يتوجه القرآن بالخطاب إلى جميع المكلفين ، (( على فرض وجود أكثر من نوع مكلف )) ، قائلا و مقررا أن الله أنشأهم جميعا من نفس واحدة . فما معنى أن يكون جميع المخاطبين قد أنشأهم الله من نفس واحدة ؟. و من المعلوم حسب التصور التقليدي أن الجن نوع مغاير تماما للإنسان .و هما ليس من نفس واحدة .
    ثم أنظر قول الله :{قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} (110) سورة الكهف.
    تلاحظ أن رسول الله يتوجه بخطابه للمكلفين قائلا : (( بشرا مثلكم )) . نعم هو مثلنا لأنه بشر .و لأننا بشر مثله . لكنه ليس مثل الجن مطلقا .فهو ليس منهم . و عليه نجد أن التصور التقليدي للجن ، يقدم مفاهيم تتعارض صراحة مع كتاب الله . حيث أن معنى الآية ة لا يستقيم أبدا على فرض توجه رسول الله بهذا الخطاب للجن ، و هو ليس مثلهم .
    و الفهم السليم بإذن الله ، لموضوع الجن ، يأتي من خلال فهم مبني على القرآن كله ، كلا متكاملا ، و ليس بتجزئة آياته و فصلها عن بعضها .
    و الجن ، من : جن أي اختفى و استتر .
    و يكون معنى كلمة الجن ، صفة فقط. و هي الخفاء و الإستتار . و تطلق هذه الصفة على مصاديق كثيرة و متعددة ، و لكنها لا تتصادم مع كتاب الله أبدا .
    فمتى كان معنى كلمة الجن ، في القرآن أو في السنة النبوية يدور حول كائنات حية و عاقلة و مكلفة ، كانت كلمة الجن تعني بالضرورة صنفا من البشر . اتصفوا في موقف معين بالخفاء . أي من حيث لم يروا و فقط . سواء خوفا على سلامتهم . أو أنهم لم يروا أصلا . كحال أؤلئك النفر من النصارى الذين استمعوا القرآن في صلاة جهرية للنبي من غير أن يرهم رسول الله ، و لم يعلم بخبرهم إلا وحيا . و هم المذكورون في سورة الجن .
    و في سورة الأحقاف هم نفر من الناس جاؤوا خفية للنبي ، و التقى بهم خلسة عن أعين قريش و خوفا من بطشهم في بداية الدعوة الإسلامية . فالتقى بهم النبي ، بالصحراء و في الليل . و لو كانوا جنا حقا ، لما تطلب الأمر كل هذه الإحتياطات .و لكان بإمكانهم لقاء رسول الله في وضح النهار و في مكة .إذ لن يرهم أحد .
    و من معاني كلمة الجن في السنة النبوية الشريفة ، تلك الكائنات الحية الخفية عن النظر ، و هنا تجد الإعجاز النبوي في السنة الشريفة ، حيث لم يكن البشر آنذاك يعرفون شيئا عن تلك الكائنات الضارة الخفية . و إليك الحديث :
    - [ 7226 ] حدثنا جبارة حدثنا أبو بكر عن زياد بن علاقة عن أسامة بن شريك عن أبي موسى الأشعري قال قال محمد اللهم اجعل فناء أمتي في الطعن والطاعون قالوا يا رسول الله فد عرفنا الطعن فما الطاعون قال وخز أعدائكم من الجن وفيه شهادة.مسند أبي يعلى. - حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عبد الرحمن حدثنا سفيان عن زياد بن علاقة عن رجل عن أبي موسى قال: -قال محمد فناء أمتي بالطعن والطاعون فقيل يا رسول الله هذا الطعن قد عرفناه فما الطاعون قال وخز أعدائكم من الجن وفي كل شهداء.مسند أحمد – مسند الكوفيين -.
    من الثابت علميا اليوم أن مرض الطاعون يسببه جراثيم و فيروسات .و لا يدعي أحد أن الطاعون سببه الجن الشبحي . و لكون تلك الفيروسات كائنات حية خفية عن النظر و لا تراها العين المجردة ، صح وصفها بالجن لخفائها . فمن علم النبي الأمي هذا العلم الذي سبق به الشرق و الغرب ؟.
    لذلك إليك التعريف الصحيح للجن : الجن اسم وصفي و ليس إسما لعين .

    أما عن تكليف الجن ، فمن ينظر بموضوعية إلى قول الحق في الآية الأولى من سورة إبراهيم ، يرى أن التكليف لم يشمل سوى البشر و فقط و هم الناس . أنظر قول الحق :{الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ} (1) سورة إبراهيم. فلا وجود لكلمة الجن في الآية ة ، و بالتالي فمهمة النبي هي إخراج الناس و فقط من الظلمات إلى النور . و هذا ما يدعمه قول الحق أيضا :{إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} (72) سورة الأحزاب.
    و في الأخير ، لا ينبغي للمسلم أن يستسلم للقصص الخرافية السطحية و يبني عنها معتقدا خاطئا يهدم أكثر مما يبني .و لا ينبغي له أن يتناول كتاب الله بتجزئة آياته و يتناسى تعارض التصور التقليدي للجن مع آيات كثيرة جدا جدا من كتاب الله فضلا ‘لى أن الواقع ينفي وجود الجن الشبحي أصلا .
    ورد في كتاب الله 25 اسم نبي من أنبياء البشر . و لم يرد في القرآن كله اسم واحد من أنبياء الجن . لا نعرف لا من القرآن و لا من السنة النبوية اسم واحد من شهداء الجن في سبيل الله . و لا اسم مجاهد واحد في سبيل الله . و لم يحدثأن استعان بهم النبي في أحلك أيام الدعوة . و لا أثر لحضارة الجن أبدا . و لا أثر لمزاحمتهم البشر على ثروات و موارد الأرض ، من ماء و من ذهب .
    و الأدلة لا تكاد تعد و لا تحصى و تنفي هذا التصور الخاطئ نفيا تاما بل تنسفه تماما .و لا يفوتني أن أؤكد في النهاية ، أن الجن ، ظاهرة تمس البشر جميعا و ليست حكرا على المسلمين ، و عليه ينبغي تقديم دليل يثبت وجود الجن الشبحي للبشرية كافة و ليس للمسلم فقط . و هو أمر مستحيل ، لسبب بسيط و هو أنه لا وجود لكائنات حية ، عاقلة أقول عاقلة و مكلفة في الأرض غير بني الإنسان .و هو ما نجده في قول الحق : {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } (30) سورة البقرة.
    فالقرآن يقرر وجود خليفة واحد في الأرض و هم البشر ، و لو صح وجود الجن الشبحي ككائن حي ، عاقل و مكلف لصار في الأرض خليفتين و ليس خليفة واحد . و هذا منتهاه هو إما وجود خطأ في القرآن و هذا محال تماما . و إما أن يكون من معاني الجن في القرآن ، صنف من البشر أي من الناس .
    و أدعو كل من يقرأ هذا الطرح الجديد الغريب ، أن يقدم لي دليلا واحدا يثبت وجود الجن الشبحي ، بحيث يقبل هذا الدليل كل البشر .مسلمهم و كافرهم على السواء . و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين . بوضياف جمال -الجزائر .يوم : 11/12/2007.

    قالى ""ان اوحي الي ان استمع نفر من الجن"" وكذلك يا خي بوضياف من هم الذين استعبدهم نبي الله سليمان اليسوا من الجن الحقيقة ان الجن موجود ودكر اكتر من مرة في القران صلاح الدين البطي _ليبيا

  6. #6
    عضو متميز
    صور رمزية mmnoor
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المنطقة
    ساكن فين ؟؟ انت مخبر ولا ايه ؟؟؟
    العمر
    31
    ردود
    6,588
    ابقى حط اسم الموقع أو الكتاب اللي انت ناقل منه بالله عليك يعني (مش لشيء عشان الجدالات العقيمة اللي مالها أي فائدة)
    (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ) لقمان :21

    الرد على من قال بحل المعازف

    http://www.abumishari.com/

  7. #7
    من بريطانيا
    صور رمزية سرسنيكو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    بريطانيا
    العمر
    92
    ردود
    284
    لغتهم و مشربهم و مأكلهم

    تبين الأبحاث و الدراسات التي قام بها علماء الفقهاء، عند تحدثهم مع بعض الجن الساكن بالإنس. أنك ترى المرأة العجوز التي لم تسمع بفرنسا تتكلم الفرنسية بطلاقة. مما يدل على أنهم يتخذون لغات البشر لغة لهم

    من المنهجية العلمية و من المنطق أن نثبت وجود الجن الشبحي أولا ثم أن نحاول الحديث عن لغاتهم . و إثبات وجود الجن الشبحي ، ككائنات حية (( أي تتكون من ماء )) ، عاقلة و مكلفة و بدليل مادي مقبول لدى البشر جميعا ، شيء مستحيل تماما .و هذا لسبب بسيط جدا و هو لا وجود للجن الشبحي أصلا .
    و قد سبق طرح بعض الأدلة في هذا الموضوع .
    في موضوع لغات الجن ، يتوهم الرقاة و المشعوذون أن الجن يتكلم و أنهم يسمعون الجن و يخاطبونهم .لكن الواقع يكذب هذا التصور السطحي الخرافي . و ما يستدلون به هو محض أوهام .فلماذا لا يتكلم الجن الشبحي إلا عبر جسد إنسان مصاب ؟. و من شاهد تلك الممارسات البدعية الرامية إلى إخراج الجن من الإنسان ، يرى بوضوح أن المتكلم هو ذلك الإنسان . فشفتاه تتحركان ، و لسانه كذلك . فلماذا لا يحصل أن أثبت لنا أحد الرقاة كلام الجن الشبحي من غير آله الجسم الإنساني ؟.
    بالرجوع إلى كتاب الله الحكيم ، نجد أن الكائن الوحيد الذي علمه الله البيان ، هو الإنسان و فقط .و هذا ما نجده في بداية سورة الرحمن : {خَلَقَ الْإِنسَانَ} (3) سورة الرحمن{عَلَّمَهُ الْبَيَانَ} (4) سورة الرحمن. و لن يجد الباحث أبدا أن الله علم الجن الشبحي البيان .
    و لكون الله حكم عدل و لا يظلم مثقال ذرة ، فلا يصح هذا الزعم الباطل و هو تسلط الجن على الإنسان ، باعتبار الجن كائنا حيا عاقلا و مكلفا أيضا . و لو صح هذا التصور السطحي لكان الإنسان مكرها و ليس حرا ، و بالتالي يسقط عنه الحساب عما بدر منه و هو تحت تأثير الجن الشبحي .
    فضلا على أن هذا التصور يتعارض مع صريح كتاب الله الحكيم ، أنظر قول الحق :{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} (70) سورة الإسراء.
    فتكريم الله لبني آدم و ليس للمسلمين فقط ، كما هو واضح في الآية ة يتنافى مع ما يدعيه الرقاة و السحرة و من غير دليل أيضا . فأين تكريم الإنسان و الجن تمتهنه و تؤذيه و تسخر منه ، و تطلع على عرضه و عوراته ؟.
    أما عن لغة الجن ، فيبقى هذا التصور مجرد كلام للتسلية إذ لا دليل للقائلين به يثبت صدقه أبدا . و لو صح كلام الجن بلغات عديدة كما يدعون ، لثبت بالتبعية وجود مدارس كثيرة يتعلم فيها أبناء الجن تلك اللغات .و لثبت أيضا وجود جامعات لديهم ، و وجود تكنولوجيا سمعية بصرية أيضا لديهم ، خاصة و ا، التصور التقليدي يقدم لنا صورة رائعة عن الجن أحيانا ، فالجن أقوى و أسرع و تعيش أكثر من الإنس ، و بالتالي لديهم خبرات و إمكانات عظيمة . لكن سرعان ما يتخلى التصور التقليدي عن هذه الصورة ، و لا ينسب للجن إلا ما هو حقير و دنيئ . فالجن يسكنون بيوت الخلاء ، و مرابظ الدواب و القفار ، و يهينون الناس بلمسهم و مسهم و و و .............

    المأكل والمشرب عند الجن

    هناك ثلاثة اقوال في اكل الجن ومشربه
    1. أن جميع الجن يأكلون بالمضغ ،, والبلع ،, ويشربون بالازدراد ( أي : البلع )
    2. لا يأكلون ولا يشـــربون
    3. أنهم صنفان : صنف يأكل ويشــرب وصنف لا يأكل ولا يشــرب وهم خلاصتهم وأنما يتغذون بالشــم
    يروى (( == كان محمد جالسا ورجل يأكل فلم يســم حتى لم يبق من طعامه الا لقمة فلما رفعها إلى فيه قال : بسم الله أوله وآخره فضحك محمد ثم قال : ما زال الشــيطان يأكل معه فلما ذكر اسم الله استقى == )) أي " ألقى ما في بطنه
    وسئل بعض الجن : أي الطعام أحب اليكم ؟ قال : الأرز وسأل عمر رضي الله عنه رجلا من المدينة ،, اختطفه الجن ،, ومكث عندهم زمانا طويلا ،, ما طعامهم ؟ فقال : الفول ،, وما لم يذكر اســم الله عليه ،,, وفي الحديث خطابا للجن : (( كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في يد أحدكم أوفر ما يكون لحما )) ،,, وفي رواية : (( الا وجد عليه لحمه الذي كان عليه يوم الأكل ،, ومن ثم نهى محمد أن يســتنجى بالعظم ،, وقال : " أنه زاد أخوانكم من الجن " ))وهناك ادلة اخرى على ان الجن ياكلون منها الرواية الوارده عن سيدنا أبو هريرةوانها
    عن أبي هريرة انه قال: وكلني يحفظ زكاة رمضان فأتاني آت فجعل يحشو من الطعام فآخذته فقلت والله لأرفعنك إلي محمد قال : إني محتاج وعلي عيال ولي حاجة شديدة قال حك فخليت عنه فأصبحت فقال رسول الله شكا حاجة شدية وعيالا فرحمته فخليت سبيله قال " أما إنه قد كذبك وسيعود" فعرفت أنه سيعود لقول فرصدته فجاء يحثو من الطعام فآخذته فقلت لأرفعنك إلي محمد قال دعني فأني محتاج وعلي عيال فأخذته فقلت لأرفعنك إلي قال : دعني فأني محتاج وعلي عيال ولا أعود فرحمته فخليت سبيله فأصبحت فقال لي " يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة" قلت يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله قال " اما إنه قد كذبك وسيعود" فرصدته الثالثة فجاء يحشو من الطعام فأخذته فقلت لافعتك إلي محمد وهذا آخر ثلاث مرات أنك تزعم لاتعود ثم تعود قال : دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها قلت : ما هن قال : إذا أويت إلي فراشك فاقر أية الكرسي ( الله لا اله الا هو الحى القيوم.......) والآيه في سورة البقرة فانك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقرينك شيطان حتى تصبح فخليت سبيله فأصبحت فقال لي محمد "ما فعل أسيرك البارحة ؟ قلت : يا رسول الله زعم انه يعلمني كلمات ينفعني الله بها فخليت سبيله قال ك ماهي؟ قلت قال لي: لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح- وكانوا احرص شيء علي الخير- فقال محمد "أما إنه قد صدقك وهو كذوب تعلم من تخاطب منذ محمد " أما قد صدقك وهو كذوب تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة؟ " قال : لا قال " ذاك شيطان"
    مرة أخرى أتناول موضوع الجن بشيئ من التحليل المنطقي و بأدلة من كتاب الله الحكيم ، و أخصص هذا الرد للبحث عن مأكل و مشرب الجن .
    و أذكر في البداية أن الله جعل في الأرض خليفة واحدا و فقط .و هم نبو آدم . و أذكر أن كل الكائنات الحية ، تتكون من ماء و الماء مادة و هذا ما نجده في القرآن :{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ} (30) سورة الأنبياء.
    و لكون الكائنات الحية تتكون من ماء ، أي من مادة فهي لسيت من الغيب أبدا .بل من ماديات هذا العالم ، مثل البشر .
    و لو سلمنا بوجود الجن الشبحي الذي لا يرى كما يتصور الزاعمون بوجوده ، لكان من الممكن أن نرى المأكولات و المشروبات التي تناولها الجني ، حتى و لو لم نر الجني نفسه .
    مثال :
    لو أن بين يديك وعاء شفافا ، لا ترى معالمه أصلا . و قمت بوضع تفاحة أو قطعة لحم في هذا الإناء . فإنك سترى تلك التفاحة أو قطعة اللحم داخل الوعاء .
    و لو أنك ملأت الوعاء الشفاف بمشروب ملون . مباشرة سترى شكل الوعاء الشفاف لاحتوائه المشروب الملون .
    لكن لم يحدث أبدا أن لاحظ إنسان هذه الظاهرة مع الجن الشبحي .و السؤال لماذا ؟. و الجواب : لا وجود للجن الشبحي بتلك المواصفات الخرافية السطحية أبدا .
    يبدو من خلال التصور التقليدي للجن الشبحي ، أن هذه الكائنات الحية ، العاقلة و المكلفة ، تعيش عالة على البشر . فهي لا تعمل و لا تنتج ما تأكل و ما تشرب بل تتطفل على الإنسان و فقط. و هذا تصور باطل ينسفه الواقع . إذ لو صح هذا التصور لما نال البشر شيئا من مأكل أو مشرب ، نظرا لان الجن لا ترى و بإمكانها سرقة الطعام و الشراب في كل لحظة و في كل حين .
    لكن لا يحدث هذا أبدا .
    ثم إن التصور التقليدي للجن يقدم لنا أشكالا رهيبة من التناقض ، فهم يزعمون أن الجن تأكل العظم و الروث ، و تعيش في الأماكن النجسة و في نفس الوقت يزعمون أن من الجن من هم مسلمون . فكيف يأكل الجن المسلم النجاسات و الخبيث من المأكل و المشرب . و هل يصح أن يأمر النبي بعكس ما أمر به الله ؟.
    أنظر قول الحق :{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} (172) سورة البقرة.
    لذلك أكرر و أؤكد أنه متى كان معنى كلمة الجن في القرآن أو في السنة النبوية الشريفة يدور حول ( كائنات حية ، عاقلة و مكلفة ) فهم بالضرورة بشر و فقط . فلا وجود لخليفة ثان في الأرض غير بني الإنسان . و جميع المكلفين أنشأهم الله من نفس واحدة . و لذلك ترى أن سورة الرحمن عندما تتحدث عن مأكولات المنعمين في الجنة ، لا تفرق بين مأكل الجن و مأكل الناس . أنظر قول الحق :{فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ} (11) سورة الرحمن. {فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ} (52) سورة الرحمن. {فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ} (68) سورة الرحمن. مع أن السورة تتوجه بالحديث للثقلين ، و تتبع الآيات قول الحق :{فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ} (53) سورة الرحمن.
    و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

    التزاوج

    يكون التزاوج من بني الجن أنفسهم، ولكن في حالات تتزوج إمرأة من الإنس من جني وهذا جائز، ولكنه لا يمكن زواج جني بإنسية وهذا غير جائز إطلاقا وغير ممكن. سبب ذلك: لا يمكن زواج جني بإنسية وهذا غير جائز إطلاقا وغير ممكن، لانه قد تزني إمراه أنسية مع جني فيقال لها من أين لك بالطفل في بطنك فتقول هو من جني فيصعب إحضاره لمحاكمته.

  8. #8
    دة موضوع طويل اوى
    ابقى اقراة بعدين ان شاء الله
    للاستماع و تحميل القرآن الكريم برابط واحد للشيخ اللذى تحب و بصوت عالى الجوده :
    http://www.tvquran.com/

    Join me on Facebook
    https://www.facebook.com/rabieart.fanpage
    https://www.facebook.com/MCC4P

  9. #9
    عضو متميز
    صور رمزية AHMAD-MAX
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المنطقة
    الاردن
    ردود
    2,478
    بخخخخخخخخخخخ الموضوع طويل يا اخي
    ... ...
    الحرية هي التوحيد ..
    عكس الحرية الشرك بالله تعالى ..
    تحرر من عبادة الاشياء حتى عبادة النفس والهوى وصرفها لله وحده ..
    وتمرد على كل قانون غير قانون الله ..
    ان لم تعبد الله وحده ... سوف تكون عبدا لملايين الاشياء ..

  10. #10
    م.احمد منسي
    صور رمزية mansy1985
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المنطقة
    مصر-بورسعيد-الامارات العربيه المتحده-ابو ظبي
    العمر
    31
    ردود
    2,260
    الموضوع طويل اوي بس انا قريت بدايته

    يا ريت يا اخ سرسنيكو المصدر و هل هو مطابق للقران و السنه-اي دليل يدعمه-
    Junior Architect-Ahmed Abdel Aziz
    Mansy

    إن من يختلف معك فكريًا في العالم العربي هو على الأرجح ملحد أو عميل أو شاذ جنسيًا،




  11. #11
    من بريطانيا
    صور رمزية سرسنيكو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    بريطانيا
    العمر
    92
    ردود
    284
    المصدر من مسلمين لاتخافوا ..

  12. #12
    عضو متميز
    صور رمزية mmnoor
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المنطقة
    ساكن فين ؟؟ انت مخبر ولا ايه ؟؟؟
    العمر
    31
    ردود
    6,588
    المصدر من مسلمين لاتخافوا ..
    تستهزئ بنا ؟؟؟

    المصدر لو سمحت
    (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ) لقمان :21

    الرد على من قال بحل المعازف

    http://www.abumishari.com/

  13. #13
    من بريطانيا
    صور رمزية سرسنيكو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    بريطانيا
    العمر
    92
    ردود
    284
    لاتثير المشاكل يا mmnoor والمصدر هو الكتاب والسنة والعلماء المسلمين

  14. #14
    المصدر ... والا انتا عارف مصير كل هذا الكلام !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  15. #15
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    العمر
    28
    ردود
    4,029
    المصدر ياهوه ...وبعدين ترى الدنيا موفوضى نقدر كلنا نقتبس مليون مقال ونضعه بموضوع واحد ....

    مافيه احد حيقرأ الكلام دا كله !!!

  16. #16
    من بريطانيا
    صور رمزية سرسنيكو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المنطقة
    بريطانيا
    العمر
    92
    ردود
    284
    ويكيبيديا ...

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل