موضوع: البدعة

ردود: 14 | زيارات: 888
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648

    البدعة

    أولاً: تعريف البدعة:
    البدعة في اللغة:
    قال ابن فارس: (الباء والدال والعين أصلان: أحدهما ابتداء الشيء وصنعه لا عن مثال، والآخر: الانقطاع والكلال). [مقاييس اللغة: بدع]
    والبدعة: الشيء المخترع على غير مثال سابق، ومنه قوله تعالى: {قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مّنَ ٱلرُّسُلِ} [الأحقاف:9]. [لسان العرب: بدع]
    البدعة في الشرع:
    قال الشافعيُّ: "والبدعة ما خالف كتابًا أو سُنة أو أثرًا عن بعض أصحاب رسول الله-صلى الله عليه وسلم-" [إعلام الموقعين: 1/80].
    قال العزُّ بن عبد السلام: "فعلُ ما لم يُعهد في عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-" [قواعد الأحكام: 2/172].
    قال ابن الجوزي: "البدعة عبارة عن فعلٍ لم يكن؛ فابتدع". [تلبيس إبليس: ص 16]
    قال ابن رجب: "والمراد بالبدعة: ما أحدث مما لا أصل له في الشريعة يدل عليه، فأما ما كان له أصل من الشرع يدل عليه، فليس ببدعة شرعًا، وإن كان بدعة لغة". [جامع العلوم والحكم: 2/127].
    قال الشاطبيُّ: "طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية، يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله تعالى". [الاعتصام: 1/51].
    طريقة في الدين، الطريقة: ما أُعِدَّ للسير عليه، وقُيِّدت بالدين لأنَّ صاحبها يضيفها إليه.
    مخترعة: أي جاءت على غير مثالٍ سابق، لا تعرف في الدين.
    تضاهي الشرعية: تشبهها وليست منها.
    يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد: لأنه المقصود منها

    ثانياً: قواعد عامة لمعرفة البدعة:
    1. كل عبادة ليس لها مستندٌ إلاَّ حديث مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي بدعة مثل صلاة الرغائب.
    2. إذا ترك الرسول صلى الله عليه وسلم فعل عبادة من العبادات مع كون موجبها وسببها المقتضي لها قائماً ثابتاً، والمانع منتفياً؛ فإن فعلها بدعة. مثل التلفظ بالنية عند الدخول في الصلاة، والأذان لغير الصلوات الخمس، والصلاة عقب السعي بين الصفا والمروة.
    3. كل تقرب إلى الله بفعل شيء من العادات أو المعاملات من وجه لم يعتبره الشارع فهو بدعة، مثل اتخاذ لبس الصوف عبادة وطريقة إلى الله، والتقرب إلى الله بالصمت الدائم، أو بالامتناع عن الخبز واللحم وشرب الماء البارد، أو بالقيام في الشمس وترك الاستظلال.
    4. كل تقرب إلى الله بفعل ما نَهى عنه سبحانه فهو بدعة، مثل التقرب إلى الله تعالى بالغناء.
    5. كل عبادة يُتعبد اللهُ بِها يجب أن تتحقق فيها المتابعة للرسول - صلى الله عليه وسلم -، ولا يتحقق فيها ذلك إلاَّ بموافقتها للشريعة في ستة أوصاف، فتغيير صفةٍ من هذه الصفات بدعة، وهذه الصفات الست هي:
    1- أن تكون العبادة موافقة للشريعة في سببها، فأيُّ عبادة ليس لها سببٌ ثابتٌ بالشرع مردودة، مثل الاحتفال بمولد النبيِّ - صلى الله عليه وسلم-.
    2- أن تكون موافقة للشريعة في جنسها، فلو ضحى أحدٌ بفرس كان بذلك مخالفًا للشريعة.
    3- أن تكون العبادة موافقة للشريعة في قدرها، فمَن زاد في الصلاة الظهر ركعتين لم يكن موافقًا للشريعة بالعبادة في قدرها.
    4- أن تكون العبادة موافقة للشريعة في كيفيتها، فمن ابتدأ في وضوئه بغسل الرجلين ثم مسح الرأس لم يكن موافقًا للشريعة في كيفيتها.
    5- أن تكون العبادة موافقة للشريعة في زمانِها، فلا تصح صلاة الظهر قبل الزوال.
    6- أن تكون العبادة موافقة للشريعة في مكانِها، فلا يصح في اليوم التاسع من ذي الحجة الوقوف بغير عرفة. [دروس وفتاوى الحرم المكي لابن عثيمين: 1/17-19].

    ثالثاً: خطر البدعة، وما ينتج عنها من آثار:
    1- إحداث في الدين.
    2- البدعة بريد الكفر.
    3- القول على الله بغير.
    4- استدراكٌ على صاحب الشريعة.
    5- تفريق الأمة.
    6- هجر السنة.
    7- الفتنة.
    8- اتهام صاحب الرسالة.
    9- مضاهاة الأنبياء في النبوة.
    10- تحريف الدين وتبديله.

    رابعاً: شبهات المبتدعة:
    1- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال: ((من سنَّ في الإسلام سنة حسنة، فله أجرها وأجر من عمل بِها إلى يوم القيامة، ومن سن في الإسلام سنة سيئة فله وزرها ووزر من عمل بِها إلى يوم القيامة)).[أخرجه مسلم من حديث جرير بن عبد الله البجلي مطولاً: 1017]
    2- عن عمر رضي الله عنه، قال عن صلاة التراويح جماعة في المسجد: "نعمت البدعة هذه". [أخرجه البخاري في صحيحه: 2010].
    3-قول ابن مسعود: "فما رأى المسلمون حسنًا، فهو عند الله حسنٌ، وما رأوا سيئًا فهو عند الله سيئ". [المسند (1/379)، وحسَّن الشيخ شعيب إسناده في طبعته: 6/84]
    4- تقسيم العزّ بن عبد السلام البدعة إلى واجب ومستحب وحرام ومكروه ومباح

    خامساً: الردّ على الشبهات على الترتيب:
    1- قال الشاطبيُّ ردًّا على المستدل بالحديث: "يلزم منه التعارض بين الأدلة، على أنَّ السبب الذي جاء لأجله الحديث هو الصدقة المشروعة، بدليل ما في الصحيح من حديث جرير بن عبد الله رضي الله عنهما، قال: كنا عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في صدر النهار فجاءه قوم حفاة عراة مجتابي النمار - أو العباءة - متقلدي السيوف، عامتهم من مضر، بل كلهم من مضر، فتمعر وجه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لما رأى بِهم من الفاقة، فدخل ثم خرج، فأمر بلالاً فأذَّن وأقام فصلَّى، ثم خطب، فقال: {يَـأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمُ ٱلَّذِى خَلَقَكُمْ مّن نَّفْسٍ وٰحِدَةٍ} إلى آخر الآية: {إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} [النساء:1]. والآية التي في الحشر: {ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ} [الحشر: 18]. وبعد: تصدق رجل من ديناره، من درهمه، من ثوبه، من صاع بره، من صاع تمره، حتى قال: ولو بشق تمرة))، قال: فجاءه رجل من الأنصار بِصُرَة كادت كفه تعجز عنها، بل قد عجزت، قال: ثم تتابع الناس حتى رأيت كومين من طعام وثياب، حتى رأيت وجه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يتهلل كأنه مذهبة، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء)) فتأملوا قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((من سنّ سنة حسنة)) تجدوا ذلك فيمن عمل بمقتضى المذكور على أبلغ ما يقدر عليه، حتى بتلك الصرّة، فانفتح بسببه باب الصدقة على الوجه الأبلغ، فسرّ بذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى قال: ((من سن في الإسلام سنة حسنة)) الحديث، فدل على أنَّ السنة هاهنا مثل ما فعل الصحابي، وهو العمل بما ثبت كونه سنّة". [الاعتصام: 1/142-145]
    2- قال ابن رجب: "وأمَّا ما وقع في كلام السلف من استحسان بعض البدع، فإنما ذلك في البدع اللغوية لا الشرعية، فمن ذلك قول عمر - رضي الله عنه - لما جمع الناس في قيام رمضان على إمام واحد في المسجد، وخرج ورآهم يصلون كذلك، فقال: نعمت البدعة هذه ". [جامع العلوم والحكم: 1/129].
    3- قال السندي: "ظاهر السَّوق يقتضي أنّ المراد بهم الصحابة، على أنّ التعريف للعهد، فالحديث مخصوص بإجماع الصحابة لا يعم إجماع غيرهم، فضلاً عن أن يعم رأي بعض، ثم الحديث مع ذلك موقوف غير مرفوع". [نقلاً عن تعليق الشيخ شعيب في طبعته للمسند: 6/85]، والسَّوق المراد منه: سياق الكلام.
    4- قال الشاطبيُّ: "إنّ هذا التقسيم أمر مخترع لا يدل عليه دليل شرعي، بل هو في نفسه متدافع؛ لأنّ حقيقة البدعة أن لا يدل عليها دليل شرعي، لا من نصوص الشرع، ولا من قواعده؛ إذ لو كان هنالك ما يدل من الشرع على وجوب أو ندب أو إباحة لما كان ثم بدعة، ولكان العمل داخلاً في عموم الأعمال المأمور بها أو المخيَّر فيها، فالجمع بين عدِّ تلك الأشياء بدعًا، وبين كون الأدلة تدل على وجوبها أو ندبها أو إباحتها جمع بين متنافيين" [الاعتصام: 1/188-220]

    سادساً: أسباب الابتداع:
    1- الجهل.
    2- اتباع الهوى.
    3- التعلق بالشبهات.
    4- الاعتماد على العقل المجرد.
    5- سكوت العلماء.
    6- الاعتماد على أحاديث ضعيفة، أو موضوعة.
    7- ردود الأفعال.
    8- عدم التقيّد بفهم السلف الصالح.
    9- التقليد الأعمى.
    10- عدم اتباع العلماء الربانيين.

    سابعاً: سبل القضاء على البدعة:
    1- التعريف بخطر البدعة، والتحذير منها، وممّا ينتج عنها من آثار.
    2- الدعوة إلى التمسك والاعتصام بكتاب الله وسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وفهمهما كما فهمهما السلف.
    3- الدعوة والعمل على تمييز صحيح السنة من ضعيفها.
    4- تصفية المذاهب الفقهيّة من بدعة التعصب المذهبي.
    5- نشر العلم وتصحيح المعتقدات والعبادات والمعاملات بين عامة الناس.
    6- التحذير من أهل البدع والنهي عن مجالستهم، وعدم التمكين لهم.
    7- الأخذ عن العلماء الربانيين، والأئمة المهديين


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)








  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    ثامناً: الآيات القرآنية :
    1- {وَٱعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ ٱللَّهِ جَمِيعًا} [آل عمران: 103].
    قال ابن مسعود رضي الله عنه: (حبل الله الجماعة) [أخرجه الطبري في تفسيره: 4/30].
    قال القرطبيُّ: "فأوجب تعالى علينا التمسك بكتابه وسنة نبيه والرجوع إليهما عند الاختلاف، وأمرنا بالاجتماع على الاعتصام بالكتاب والسنة اعتقادا وعملا، وذلك سبب اتفاق الكلمة وانتظام الشتات الذي يتم به مصالح الدنيا والدين، والسلامة من الاختلاف، وأمر بالاجتماع، ونَهى عن الافتراق الذي حصل لأهل الكتابين" [جامع أحكام القرآن: 4/164].
    2-{وَلاَ تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَٱخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ ٱلْبَيّنَـٰتُ} [آل عمران:105].
    قال القرطبيُّ: "يعني اليهود والنصارى في قول جمهور المفسرين، وقال بعضهم: هم المبتدعة من هذه الأمة" [تفسير القرطبيّ: 4/166].
    3- {يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ} [آل عمران: 106].
    قال ابن عبَّاس رضي الله عنهما: (تبيض وجوه أهل السنة، وتسود وجوه أهل البدعة) [القرطبيُّ: 4/167، تفسير ابن كثير: 2/76].
    قال القرطبيُّ: "فمن بدَّل أو ابتدع في دين الله ما لا يرضاه الله، ولم يأذن به الله فهو من المطرودين عن الحوض المبتعدين منه المسودي الوجوه، وأشدهم طردًا وإبعادًا من خالف جماعة المسلمين وفارق سبيلهم، كالخوارج على اختلاف فرقها، والروافض على تباين ضَلالها، والمعتزلة على أصناف أهوائها، فهؤلاء كلهم مبدلون ومبتدعون، وكذلك الظلمة المسرفون في الجور والظلم وطمس الحق، وقتل أهله وإذلالهم، والمعلنون بالكبائر المستخفون بالمعاصي، وجماعة أهل الزيع والأهواء والبدع، كلٌّ يُخاف عليهم أن يكونوا عُنُوا بالآية والخبر كما بيَّنا" [تفسير القرطبيّ: 4/168].
    4- {وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ ٱللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ ٱخْتِلَـٰفًا كَثِيرًا} [النساء:82].
    أمر الله تعالى بالجماعة والائتلاف، ونَهى عن الفُرقة والاختلاف، والبدعة سبب من أسباب الاختلاف.
    قال قتادة: "ولعمري لو كان أمر الخوارج هُدىً لاجتمع، ولكنّه كان ضلالاً فتفرق، وكذلك الأمر إذا كان من عند غير الله وجدت فيه اختلافًا كثيرًا" [أخرجه الطبريّ في تفسيره: 3/178].
    5-{وَمَن يُشَاقِقِ ٱلرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ ٱلْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ ٱلْمُؤْمِنِينَ نُوَلّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا} [النساء:115].
    قال ابن كثير: "أي: ومن سلك غير طريق الشريعة التي جاء بها الرسول -صلى الله عليه وسلم- فصار في شقٍ والشرع في شق، وذلك عن عمدٍ منه بعدما ظهر له الحقّ، وتبيَّن له، واتضح له". [تفسير ابن كثير: 2/365].
    6- {ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي} [المائدة:3].
    قال مالك: "من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة؛ فقد زعم أن محمدًا خان الرسالة؛ لأنَّ الله يقول: {ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ}، فما لم يكن يومئذ ديناً؛ فلا يكون اليوم دينًا". [الاعتصام: 1/64].
    قال ابن كثير: "هذه أكبر نعم الله عز وجل على هذه الأمة، حيث أكمل تعالى به لهم دينهم، فلا يحتاجون إلى دين غيره، ولا إلى نبي غير نبيهم صلوات الله وسلامه عليه، ولهذا جعله الله خاتم الأنبياء، وبعثه إلى الإنس والجن، فلا حلال إلا ما أحله، ولا حرام إلا ما حرّمه، ولا دين إلا ما شرعه، وكل شيء أخبر به فهو حق وصدق، ولا كذب فيه ولا خلل". [تفسير ابن كثير: 3/23]
    7- {يَـٰأَيُّهَا ٱلرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبّكَ} [المائدة:67].
    قالت عائشة: (من حدثك أن محمدًا كتم شيئًا مما أنزل عليه فقد كذب). [البخاري: 4612].
    وقالت: (لو كان محمد -صلى الله عليه وسلم- كاتمًا من القرآن شيئًا لكتم هذه الآية: {وَتُخْفِي فِى نِفْسِكَ مَا ٱللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى ٱلنَّاسَ وَٱللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَـٰهُ} [الأحزاب:37]). [البخاري: 7420].
    8- {مَّا فَرَّطْنَا فِي ٱلكِتَـٰبِ مِن شَيْءٍ} [الأنعام: 38].
    {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ ٱلْكِتَـٰبَ تِبْيَانًا لّكُلّ شَيْءٍ} [النحل:89].
    قال مجاهد: "تبيانًا للحلال والحرام" [تفسير القرطبيّ: 10/164].
    قال القرطبيُّ: "أي ما تركنا شيئًا من أمر الدين إلاَّ وقد دللنا عليه في القرآن، إمَّا دلالة مبيَّنة مشروحة، وإمَّا مجملة يتلقى بيانَها من الرسول عليه الصلاة والسلام، أو من الإجماع، أو من القياس الذي ثبت بنص الكتاب، قال الله تعالى: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ ٱلْكِتَـٰبَ تِبْيَانًا لّكُلّ شَيْءٍ} [النحل:89]. وقال: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ ٱلذّكْرَ لِتُبَيّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزّلَ إِلَيْهِمْ} [النحل:44]. وقال: {وَمَا ءاتَـٰكُمُ ٱلرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَـٰكُمْ عَنْهُ فَٱنتَهُواْ} [الحشر:7]. فأجمل في هذه الآية وآية النحل ما لم ينص عليه مما لم يذكره، فصدق خبر الله بأنه ما فرط في الكتاب من شيءٍ إلاَّ ذكره، إمَّا تفصيلاً وإمَّا تأصيلاً، وقال: {ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} [المائدة:3]." [تفسير القرطبي: 6/420].
    9- {إِنِ ٱلْحُكْمُ إِلاَّ للَّهِ} [الأنعام: 57].
    10- {وَأَنَّ هَـٰذَا صِرٰطِي مُسْتَقِيمًا فَٱتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ ٱلسُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذٰلِكُمْ وَصَّـٰكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام:153].
    قال مجاهد عن السبل: "البدع والشهوات". [الدارمي: 1/68، الدر المنثور: 3/386].
    وقيل لابن مسعود: ما الصراط المستقيم؟ قال: (تركنا محمد في أدناه، وطرفه في الجنة، وعن يمينه جواد، وعن يساره جواد، وثمّ رجال يدعون من مرّ بهم، فمن أخذ في تلك الجواد انتهت به إلى النار، ومن أخذ على الصراط انتهى به إلى الجنة).
    11- {إِنَّ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا} [الأنعام: 159].
    قال البغويُّ: "هم أهل البدع والأهواء" [شرح السنّة: 1/210].
    12- {وَأَن تَقُولُواْ عَلَى ٱللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} [الأعراف:33].
    قال ابن كثير: "وأغلظ من كلِّ ذلك، وهو القول على الله بلا علم، فيدخل في هذا كل كافر، وكل مبتدع أيضًا" [تفسير ابن كثير: 1/293].
    13- {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ} [الإسراء:36].
    عن ابن عباس: (قوله: {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ}، يقول: لا تقل) [أخرجه الطبريُّ في تفسيره: 15/85].
    14-{قُلْ هَلْ نُنَبّئُكُم بِٱلأَخْسَرِينَ أَعْمَـٰلاً * ٱلَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا} [الكهف: 104].
    روي أنّ ابن الكواء الخارجيّ سأل عن هذه الآية، فقال ابن عباس: (أنت وأصحابُك) [تفسير الطبريّ:16/34].
    قال الطبريّ: "والصواب من القول في ذلك عندنا أن يُقال: إنَّ الله عزَّ وجلَّ عنى بقوله: {قُلْ هَلْ نُنَبّئُكُم بِٱلأَخْسَرِينَ أَعْمَـٰلاً} كلَّ عاملٍ عملاً يحسبه فيه مصيبا، وأنّه لله بفعله ذلك مطيعٌ مُرْضٍ، وهو بفعله ذلك لله مسخط، وعن طريق أهل الإيمان به جائرٌ، كالرهابنة والشمامسة وأمثالهم من أهل الاجتهاد في ضلالتهم، وهم مع ذلك من فعلهم واجتهادهم بالله كفرة، من أهل أيِّ دينٍ كانوا" [تفسير الطبريّ: 16/34].
    15- {إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ ٱلْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُواْ إِلَى ٱللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا} [النور:51].
    قال ابن كثير: "أخبر تعالى عن صفة المؤمنين المستجيبين لله ولرسوله، الذين لا يبغون دينا سوى كتاب الله وسنة رسوله، فقال: {إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ ٱلْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُواْ إِلَى ٱللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا}".[التفسير 6/81].
    16- {فَلْيَحْذَرِ ٱلَّذِينَ يُخَـٰلِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور:63].
    قال ابن كثير: "وقوله: {فَلْيَحْذَرِ ٱلَّذِينَ يُخَـٰلِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ} أي عن أمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: سبيله هو، ومنهاجه وطريقته وسنته وشريعته، فتوزن الأقوال والأعمال بأقواله وأعماله، فما وافق ذلك قبل، وما خالفه فهو مردود وفاعله، كائنًا من كان، كما ثبت في الصحيحين وغيرهما، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد))". [التفسير: 6/67].
    قال ابن أبي العز: "كل فريق من أرباب البدع يعرض النصوص على بدعته وما ظنه معقولاً، فما وافقه قال: إنه محكم، وقبله واحتج به، وما خالفه قال: إنه متشابه ثم ردّه وسمّى ردّه تفويضاً، أو حرّفه، وسمّى تحريفه تأويلاً، فلذلك اشتد إنكار أهل السنة عليهم". [شرح الطحاوية: ص: 399].
    17- {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ ٱتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مّنَ ٱللَّهِ} [القصص:50].
    استفهام إنكاري بمعنى النفي، قال السيوطيُّ: "أي لا أضلَّ" [الجلالين: 515].



    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    18- {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى ٱللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ ٱلْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ} [الأحزاب: 36].
    قال الطبريّ: "يقول تعالى ذكره: لم يكن لمؤمن بالله ورسوله ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله في أنفسهم قضاءً أن يتخيروا مِن أمرهم من غير الذي قضى فيهم، ويخالفوا أمر الله وأمر رسوله وقضاءهما فيعصوهما، ومن يعص الله ورسوله فيما أمرَا أو نَهيَا {فَقَدْ ضَلَّ ضَلَـٰلاً مُّبِينًا} [الأحزاب:36]. يقول: فقد جار عن قصد السبيل سبيل الهدى والرشاد" [22/11].
    19-{وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱتَّبِعُواْ مَا أَنزَلَ ٱللَّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ ءابَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ ٱلشَّيْطَـٰنُ يَدْعُوهُمْ إِلَىٰ عَذَابِ ٱلسَّعِيرِ} [لقمان:21].
    قال ابن تيمية: "وصار الشيطان بسبب قتل الحسين - رضي الله عنه - يحدث للنّاس بدعتين: بدعة الحزن والنوح يوم عاشوراء من اللطم والصراخ، والبكاء، والعطش، وإنشاء المراثي، وما يفضي إلى ذلك من سبِّ الصحابة، ولعنهم ... وكذلك بدعة السرور والفرح". [منهاج السنة: 4/554].
    20- {وَرَهْبَانِيَّةً ٱبتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَـٰهَا عَلَيْهِمْ إِلاَّ ٱبْتِغَاء رِضْوٰنِ ٱللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَـآتَيْنَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مّنْهُمْ فَـٰسِقُونَ} [الحديد:27]
    عن أبي سعيد الخدريِّ أنّ رجلاً جاءه، فقال: أوصني. فقال: (سألت عما سألت عنه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من قبلك، أوصيك بتقوى الله، فإنّه رأس كل شيء، وعليك بالجهاد فإنه رهبانية الإسلام، وعليك بذكر الله وتلاوة القرآن، فإنّه روحك في السماء وذكرك في الأرض) [المسند 11365].

    تاسعاً: الأحاديث النبويَّة :
    1- عن أنس بن مالك عن النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-، قال : ((إنَّ الله احتجز التوبة عن كل صاحب بدعة حتى يدع بدعته)) [أخرجه الطبراني في الأوسط: 4360، والبيهقيُّ في الشعب: 2/308، وصححه الألبانيُّ في السلسلة الصحيحة: 1620].
    قال سفيان الثوريُّ: "البدعة أحبُّ إلى إبليس من المعصية، المعصية يُتاب منها، والبدعة لا يُتاب منها" [شرح السنّة: ‍1/216].
    2-قال -صلى الله عليه وسلم- : ((إنِّي قد تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما: كتاب الله وسنتي، ولن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض)) [أخرجه الحاكم من حديث أبي هريرة: 1/93، وسكت عنه الذهبيُّ، وصححه الألبانِيُّ - عليه رحمة الله - بمجموع شواهده في السلسلة الصحيحة: 1761].
    قال ابن تيمية: "وما خالف النصوص فهو بدعة باتفاق المسلمين" [مجموع الفتاوى: 20/163].
    3-قال -صلى الله عليه وسلم- : ((ولكني أقوم وأنام، وأصوم وأفطر، وأتزوج النساء، وآكل اللحم، فمن رغب عن سنتي فليس مني)) [أخرجه البخاري: 5063، ومسلم: 1401، من حديث أنس بن مالك].
    قال الشاطبي: "والرأيُ إذا عارض السنة فهو بدعة وضلالة" [الاعتصام: 2/335].
    4- قال -صلى الله عليه وسلم- : ((فإنَّه من يعش منكم؛ فسيرى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضّوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور؛ فإنَّ كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار)) [أخرجه أحمد في المسند: 16694، وأبو داود في السنن: 4607، من حديث العرباض بن سارية، وصححه الألبانيُّ في صحيح سنن أبي داود: 3851].
    قال ابن تيمية: "ومن تعبد بعبادة ليست واجبة ولا مستحبة، وهو يعتقدها واجبة أو مستحبة فهو ضال مبتدع بدعة سيئة لا بدعة حسنة باتفاق أئمة الدين؛ فإن الله لا يعبد إلا بما هو واجب أو مستحب" [مجموع الفتاوى: 1/160].
    قال ابن رجب: "فكل من أحدث شيئًا ونسبه إلى الدين، ولم يكن له أصل من الدين يرجع إليه؛ فهو ضلالة، والدين منه بريء".[جامع العلوم والحكم: 2/128]
    5- قال -صلى الله عليه وسلم- : ((لا تجتمع أمتي على ضلالة)) [هذا جزء من حديث أخرجه ابن ماجه: 3950 ، والضياء في المختارة 7/129 ، من رواية أنس بن مالك، وتمامه: ((...فإذا رأيتم اختلافًا فعليكم بالسواد الأعظم))، وسنده ضعيف، ولكن موضع الشاهد منه صحيح، ورد من طرق عدة، ، فأخرج أبو داود نحوه عن أبي مالك الأشجعي: 4253، وورد عن ابن عمر نحوه أخرجه الترمذيُّ: 2167، والحاكم: 1/200، وصحح الألبانِيُّ موضع الشاهد من الحديث في صحيح الجامع:1848].
    قال صاحب عون المعبود: "وفيه أنّ الإجماع حجّة، وهو من خصائصهم" [عون المعبود: 11/220].
    6- عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردّ)) [أخرجه البخاريّ: 2697، ومسلم: 1718].
    قال النوويُّ: "قال أهل العربية: الرد هنا بمعنى المردود، ومعناه: فهو باطل غير معتد به". وقال: "وهذا الحديث قاعدة عظيمة من قواعد الإسلام، وهو من جوامع كلمه -صلى الله عليه وسلم-، فإنه صريح في رد كل البدع والمخترعات"، وقال: "وهذا الحديث مما ينبغي حفظه واستعماله في إبطال المنكرات، وإشاعة الاستدلال به" [شرح مسلم: 12/16].
    قال ابن رجب: "فمن تقرب إلى الله بعمل لم يجعله الله ورسوله قربة إلى الله فعمله باطل مردود". [جامع العلوم: 1/178].
    وقال ابن حجر: "وهذا الحديث معدود من أصول الإسلام، وقاعدة من قواعده؛ فإن من اخترع في الدين ما لا يشهد له أصل من أصوله فلا يلتفت إليه". [الفتح: 5/302]
    7- عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((أنا فرطكم على الحوض، وليختلجنَّ رجال دوني فأقول: يا ربِّ أصحابي، فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، إنهم غيروا وبدّلوا. فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: سحقًا سحقًا لمن غيَّر وبدّل)) [رواه البخاريّ: 6576، ومسلم: 2297، واللفظ للبخاريّ].
    8- قال -صلى الله عليه وسلم-: ((إنَّه لم يكن نبيٌّ قبلي إلاَّ كان حقًا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم، وينذرهم شرّ ما يعلمه لهم)) [أخرجه مسلم: 1844، من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما].
    قيل لسلمان: قد علَّمكم نبيُّكم صلى الله عليه وسلم كلَّ شيء؛ حتى الخراءة!!. قال: فقال: أجل، لقد نهانا أن نستقبل القبلة لغائط أو بول، أن نستنجي باليمين، أو أن نستنجي بأقلّ من ثلاثة أحجار، أو أن نستنجي برجيع أو بعظم) [أخرجه مسلم: 262] .
    قال ابن تيمية: "بل اليهود والنصارى يجدون في عباداتِهم أيضًا فوائد، وذلك لأنه
    لا بدَّ أن تشتمل عباداتُهم على نوع ما، مشروع من جنسه، كما أنَّ أقوالهم لا بدَّ أن تشتمل على صدق ما، مأثور عن الأنبياء، ثم مع ذلك لا يوجب ذلك أن نفعل عباداتهم أو نروي كلماتهم؛ لأن جميع المبتدعات لا بدَّ أن تشتمل على شر راجح على ما فيها من الخير، إذ لو كان خيرها راجحًا لما أهملتها الشريعة. فنحن نستدل بكونها بدعة على أن إثمها أكبر من نفعها، وذلك هو الموجب للنهي، وأقول: إن إثمها قد يزول عن بعض الأشخاص لمعارض؛ لاجتهاد أو غيره". [الاقتضاء: 2/609-610، 759].

    9- قال -صلى الله عليه وسلم-: ((وأيم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلاَّ هالك)) [أخرجه ابن ماجه: 5، من حديث أبي الدرداء، وصححه الألبانِيُّ في السلسلة الصحيحة: 886].
    قال أبو الدرداء: (صدق - والله - رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تركنا - والله - على مثل البيضاء ليلها ونَهارها سواء) [سنن ابن ماجه: 1/19].
    قال أبو ذر: (لقد توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وما طائر يقلب جناحيه في السماء إلا ذكر لنا منه علمًا) [أخرجه أحمد: 20854]..
    قال الشاطبي: "وبذلك يعلم من قصد الشارع أنه لم يكِل شيئاً من التعبدات إلى آراء العباد، فلم يبق إلا الوقوف عند ما حدّه". [الاعتصام: 135]
    10- قال -صلى الله عليه وسلم-: ((لا تطرونِي كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنَّما أنا عبده، فقولوا عبد الله ورسوله)) [أخرجه البخاريُّ: 3445، من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه].
    11- ((لا تجعلوا قبري عيدًا)) [أخرجه أحمد: 8586، وأبو داود: 2024].
    قال شيخ الإسلام: "العيد اسم لما يعود من الاجتماع العام على وجه معتاد عائد إما بعود السنة أو بعود الأسبوع أو الشهر أو نحو ذلك" [الاقتضاء: 1/189].
    قال صاحب عون المعبود: "والحديث دليل على منع السفر لزيارته لأن المقصود منها هو الصلاة والسلام عليه والدعاء له وهذا يمكن استحصاله من بُعْدٍ كما يمكن من قُرْبٍ وأن من سافر إليه وحضر مع ناس آخرين فقد اتخذه عيدًا وهو منهي عنه بنص الحديث، كما ثبت النهي عن جعله عيدًا بدلالة النص"[عون المعبود:6/24].
    12- عن أنس بن مالك قال: قدم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المدينة، ولهم يومان يلعبون فيهما. فقال: ((ما هذان اليومان؟)) قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((إنَّ الله قد أبدلكم بِهما خيرًا منهما؛ يوم الأضحى ويوم الفطر)) [أخرجه أبو داود: 1134، وصحح شيخ الإسلام إسناده في الاقتضاء: 1/433].
    قال شيخ الإسلام: "فوجه الدلالة: أنّ العيدين الجاهليين لم يقرهما رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولا تركهم يلعبون فيهما على العادة، بل قال: ((إنّ الله قد أبدلكم بِهما يومين آخرين)) والإبدال من الشيء يقتضي ترك المبدل منه، إذ لا يجمع بين البدل والمبدل منه" [الاقتضاء: 1/433].
    وقال: "وللنبي -صلى الله عليه وسلم- خطب وعهود ووقائع في أيام متعددة، مثل حنين والخندق وفتح مكة، ووقت هجرته، ودخوله المدينة، وخطبٌ له متعددة يذكر فيها قواعد الدين، ولم يوجب ذلك أن يتخذ أمثال تلك الأيام أعيادًا، وإنما يفعل مثل هذا النصارى الذين يتخذون أمثال أيام حوادث عيسى عليه السلام أعيادًا، أو اليهود. وإنما العيد شريعة، فما شرعه الله اتبع، وإلا لم يحدث في الدين ما ليس منه". [الاقتضاء: 2/614-615].
    13- عن عبد الله بن عمرو قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((إنَّ الله لا يقبض العلم انتزاعًا ينتزعه من صدور الناس، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يبق عالم، اتخذ الناس رؤساء جهالاً، فسئلوا، فأفتوا بغير علم، فضلوا وأضلوا)) [البخاريُّ: 100، ومسلم: 2673، من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص].
    قال ابن حجر: " وفي هذا الحديث الحث على حفظ العلم والتحذير من ترئيس الجهلة وفيه أن الفتوى هي الرياسة الحقيقية وذم من يقدم عليها بغير علم" [الفتح: 1/195].


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    عاشراً: أقوال السلف:
    1- قال عمر - رضي الله عنه -: (نعمت البدعة هذه، والتي ينامون عنها خير من التي يقومون لها). وكان الناس يصلون في أول الليل.[شعب الإيمان: 3/177].
    2- قال ابن مسعود: (اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم) [الدرامي: 175].
    3- وقال رضي الله عنه: (وكم من مريد للخير لا يدركه) [الدارمي:1/68-69].
    4- وقال رضي الله عنه: (الاقتصاد في السنة أحسنُ من الاجتهاد في البدعة). [الحاكم في المستدرك: 11/103، وقال: هذا حديث صحيح على شرطهما ولم يُخرجاه، ووافقه الذهبيُّ في تلخيصه].
    5-قال حذيفة رضي الله عنه: (كل عبادة لم يتعبد بها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تتعبدوا بها؛ فإن الأول لم يدع للآخر مقالاً، فاتقوا الله يا معشر القراء، خذوا طريق من كان قبلكم).[الأمر بالاتباع للسيوطي:ص:62].
    6- قال أبو مسعود رضي الله عنه: (إني لأترك أضحيتي، وإني لمن أيسركم؛ مخافة أن يظن الجيران أنها واجبة)، وروي ذلك عن أبي بكر وعمر وابن عباس. [عبد الرزاق: 4/383، والبيهقي في السنن الكبرى: 9/265].
    قال الشاطبي: "وبالجملة: فكل عمل أصله ثابت شرعًا، إلاَّ أن في إظهار العمل به، والمداومة عليه ما يخاف أن يعتقد أنه سنة؛ فتركه مطلوب في الجملة من باب سدّ الذرائع". [الاعتصام: 2/31]
    7- قال ابن عبّاس رضي الله عنهما: (ما أتى على الناس عام إلاَّ أحدثوا فيه بدعة، وأماتوا فيه سنة حتى تحيا البدع، وتموت السنن). [رواه الطبراني في المعجم الكبير: 10/262، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 1/188: ورجاله موثقون].
    8- قال رجلٌ لابن عبّاس: أوصني. قال: (عليك بتقوى الله والاستقامة، اتبع ولا تبتدع) [شرح السنة: 214].
    9- قال أبو العالية: "عليكم بالأمر الأول الذي كانوا عليه قبل أن يتفرقوا" [تلبيس إبليس: ص8].
    10- قال سعيد بن جبير: "ما لم يعرفه البدريُّون فليس من الدين" [جامع بيان العلم وفضله 1/771].
    11- قال الحسن البصري: "لا تمكن أذنيك من صاحب هوى فيمرض قلبك" [البدع والنهي عنها: ص50].
    12- قال قتادة: "إذا الرجل ابتدع بدعة ينبغي لها أن تذكر حتى تحذر" [شرح أصول الاعتقاد: 256].
    13- قال يحيى بن أبي كثير: "إذا لقيت صاحب بدعة في طريق، فخذ في غيره" [الشريعة: 64].
    14- قال الأوزاعي: "اصبر نفسك على السنة، وقف حيث وقف القوم، وقل بما قالوا، وكف عما كفوا عنه، واسلك سبيل سلفك الصالح، فإنه يسعك ما وسعهم" [اللالكائي: 1/154].
    15- قال مالك بن أنس: "لن يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها". [الاقتضاء 2/718].
    16-قال الفضيل: "من جلس مع صاحب بدعة فاحذره، ومن جلس مع صاحب بدعة لم يعط الحكمة، وأحبّ أن يكون بيني وبين صاحب بدعة حصن من حديد" [الحلية: 8/103].
    17- قال الفضيل: "أدركت خيار الناس كلهم أصحاب سنة، وينهون عن البدع" [شرح أصول الاعتقاد 267].
    18- قال الفضيل: "من زوَّج كريمته من مبتدعٍ، فقد قطع رحمها" [تلبيس إبليس: ص14].
    19- قال الشافعي: "البدعة بدعتان: بدعة محمودة وبدعة مذمومة، فما وافق السنة فهو محمود، وما خالف السنة فهو مذموم". [حلية الأولياء: 9/113].
    20- قال سهل بن عبد الله التستري: "علامة حبّ الله حبّ القرآن، وعلامة حبّ القرآن حبّ النبي صلى الله عليه وسلم، وعلامة حبّ النبي صلى الله عليه وسلم حبّ السنة، وعلامة حبّ السنة حبّ الآخرة، وعلامة حبّ الآخرة بغض الدنيا، وعلامة بغض الدنيا ألا يدخر منها إلاَّ زادًا وبُلغةً إلى الآخرة". [الشفا: 2/571، 577].


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    حادي عشر: ملحقات البحث: (قصص - أبيات شعرية – محامد وأدعية مقترحة - مراجع للتوسع):
    قصص:
    1- دخل أبو الدرداء على أم الدرداء غاضبًا، فقالت: ما لك؟ فقال: والله ما أعرف فيهم شيئًا من أمر محمد صلى الله عليه وسلم إلاَّ أنَّهم يصلون جميعًا. [البخاري: 650]
    2- عطس رجلٌ عند ابن عمر رضي الله عنهما، فقال: الحمد لله، والسلام على رسوله. قال ابن عمر: وأنا أقول: الحمد لله والسلام على رسول الله، وليس هكذا علّمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، علمنا أن نقول: الحمد لله على كل حال. [الترمذي: 2738].
    3- طاف ابن عباس مع أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما فاستلم معاوية الأركان الأربعة، فقال ابن عباس: إنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يستلم إلا الركنين اليمانيين، فقال معاوية: ليس من البيت شيء متروك. فقال ابن عباس: {لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ ٱللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب:21]. فرجع إليه معاوية. [شرح معانِي الآثار: 2/184، الاقتضاء:21/ 798-799].
    4-وكان طاووس يصلي ركعتين بعد العصر، فقال له ابن عباس: اتركهما. فقال: إنَّما نَهى عنهما أن تُتخذ سلَّمًا يوصل إلى الغرور. فقال ابن عباس: فإنّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قد نَهى عن صلاة بعد العصر، وما أدري أتُعذب عليها أم تؤجر؟ لأنّ الله تعالى يقول: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى ٱللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ ٱلْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ} [الأحزاب:36]. [رواه الحاكم: 1/110، وقال: صحيح على شرط الشيخين، ووافقه الذهبي]
    5- رأى سعيد بن المسيب رجلاً يصلي بعد طلوع الفجر أكثر من ركعتين، يكثر فيهما الركوع والسجود، فنهاه. فقال: يا أبا محمد يعذبني الله على الصلاة؟! قال: لا، ولكن يعذبك على خلاف السنة. [عبد الرزاق: 3/52].
    6- وقال رجل لمالك بن أنس: يا أبا عبد الله! من أين أحرم؟ قال: من ذي الحليفة، من حيث أحرم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: إني أريد أن أحرم من المسجد من عند القبر. قال: لا تفعل فإني أخشى عليك الفتنة. فقال: وأي فتنة في هذه؟! إنما هي أميال أزيدها!! قال: وأي فتنة أعظم من أن ترى أنك سبقت إلى فضيلة قصّر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!‍ إني سمعت الله يقول: {فَلْيَحْذَرِ ٱلَّذِينَ يُخَـٰلِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور:63]. [الحلية: 6/326].
    أبيات شعرية:
    قد نقّر الناس حتى أحدثوا بدعًا في الدين بالرأي لم تبعث به الرسل

    حتى استخف بدين الله أكثرهم وفي الذين حُمّلوا من دينـه شغل

    [جامع بيان العلم وفضله: 2/950].

    عرفت الشر لا للشـ ـر لكـن لتـوقيه

    ومن لا يعرف الخيـر من الشـر يقع فيـه
    [أصول البدع: 37].

    وما كل الظنون تكون حقًا ولا كل الصواب على القياس
    [جامع بيان العلم وفضله: 2/1076].

    كل العلوم سوى القرآن مشغلة إلا الحديث وعلم الفقه في الدين
    العلـم ما كان فيه قال حدثنـا وما سـوى ذاك وسواس الشياطين
    [ديوان الشافعي: ص117].
    ديــن النبي محمـد آثـارُ نعم المطيـة للفتى أخبـارُ
    لا ترغبنَّ عن الحديث وأهله فالرأيُ ليلٌ والحديث نَهارُ
    ولربَّما جهل الفتى أثر الهدى والشمس ساطعة لها أنوار
    [جامع بيان العلم وفضله: 1/782].
    يا طالبًا العلم صارم كلَّ بطَّالِ وكلَّ غـامرٍ إلى الأهواء ميَّالِ
    ولا تميلنَّ يـا هـذا إلى بدعٍ قد ضلَّ أصحابُها بالقيل والقالِ
    [ذيل تاريخ بغداد: 16/318].
    محامد وأدعية مقترحة:
    محامـد :
    1- الحمد الله ربّ الأرباب، وقيُّوم الأرض والسموات، خلق فسوَّى، وقدَّر فهدى، أحمده سبحانه على نعمه العِظام، وأن جعلنا من أهل الإسلام. أكمله لنا، وأتمه علينا، ورضيه لنا دينًا، وارتضاه لنا سبيلاً، فالدين دينه، والشرع شرعه.
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، المبعوث رحمة للعالمين، وخاتم الأنبياء والمرسلين، ما ترك خيرًا إلاّ وأرشد إليه، ولا شرًا إلاّ وحذّر منه، بلَّغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وتركها على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يستمسك بها إلاَّ راشد، ولا يتنكبها إلاّ هالك.
    صلى الله عليه وعلى الآل والصحب الكرام، نجوم الهدى ورجوم العدا، عُلِّموا فتعلموا، وأُرشدوا فاسترشدوا، أُكمل لهم الدين فاتبعوا، ونُهوا عن الابتداع فامتثلوا، عليهم من الله الرحمة، وأسكنهم فسيح الجنّة.
    أمَّا بعد: ...
    2- الحمد لله المتفرد بالخلق والإبداع، الذي أتقن ما صنع وأحكم ما شرع، فأغنى عن الابتداع، وبعث رسوله محمدًا مبلغا لرسالته وناصحا لعباده، وأمر أن يتبع ويطاع، أحمده سبحانه على أن جعلنا مسلمين وأكمل لنا الدين، وأتم به النعمة علينا من بين العالمين، وقال: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ ٱلإسْلَـٰمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِى ٱلآخِرَةِ مِنَ ٱلْخَـٰسِرِينَ} [آل عمران:85]. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الملك القدوس السلام، يعدكم مغفرة منه وفضلاً، ويدعو إلى الجنة دار السلام. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صاحب النهج القويم، والخلق العظيم، الذي أوصى أمته بالتمسك بالكتاب والسنة، وحذرها من الضلالة والبدعة، وأخبرها أن المحدثات هي شر الأمور على مر العصور. صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه الذين كانوا أفضل هذه الأمة، أبرها قلوبًا، وأعمقها علمًا، وأقلها تكلفًا، اختارهم الله لصحبة نبيه، ولإقامة دينه، فاعرفوا لهم حقهم، واتبعوهم على أثرهم، وتمسكوا بما استطعتم من أخلاقهم وسيرهم، فإنهم كانوا على الهدى المستقيم.
    أدعيـة :
    1- اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وكلمة الحق في الغضب والرضى، والقصد في الفقر والغنى. اللهم اجعلنا متبعين لا مبتدعين. اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن.
    2- اللهم أرنا الحق حقًا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه. اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين هداة مهتدين متبعين غير مبتدعين. اللهم اجعلنا من المستجيبين لأمرك المنتهين عن نهيك اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا، اللهم اجعلنا ممن يسمع القول فيتبع أحسنه، اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن دعاء لا يسمع ومن نفس لا تشبع، اللهم أهدنا ووفقنا وأعنا وتقبل منا وثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة يا سميع الدعاء.
    3- اللهم من كان على هوًى أو على رأيٍ، وهو يظنّ أنّه على الحقّ، وليس هو على الحقّ، فردّه إلى الحقّ، حتى لا يضل به من هذه الأمة أحد. اللهم أمتنا على الإسلام والسنّة. [من أدعية الإمام أحمد، طبقات الحنابلة لابن يعلى: 1/205].
    4- اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل عالم الغيب والشهادة.
    مراجع للتوسع في الموضوع:
    1-الاعتصام للشاطبي
    2- اقتضاء الصراط المستقيم لابن تيمية.
    3- الأمر بالاتباع والنهي عن الابتداع للسيوطي.
    4- إيثار الحق على الخلق لابن الوزير.
    5- الباعث على إنكار البدع والحوادث لأبي شامة.
    6- البدع والنهي عنها لابن وضّاح.
    7- تلبيس إبليس لابن الجوزي.
    8- ثلاث وثائق في محاربة الأهواء والبدع في الأندلس، مستخرجة من مخطوط الأحكام الكبرى لأبي الأصبع عيسى بن سهل الأندلسي. تحقيق : محمد عبد الوهاب خلاف.
    9 - الحوادث والبدع للطرطوشي.
    10- حقيقة البدعة وأحكامها لسعيد بن ناصر الغامدي.
    11- تنبيه أولي الأبصار إلى كمال الدين وما في البدع من الأخطار لصالح السحيمي.
    12- قواعد معرفة البدع، لمحمد بن حسين الجيزانِي.
    13- البدع الحوليّة، لعبد الله التويجري.


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  6. #6
    عضو متميز
    صور رمزية abukatada
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المنطقة
    الإمارات العربية المتحده - دبي
    العمر
    36
    ردود
    1,804
    بارك الله فيك أخى صقر

  7. #7
    عضو نشيط
    صور رمزية رمز الصمود
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    أرض الله الواسعة
    ردود
    826
    جزاك الله خيرا أخي
    صقور العز قد نامت وغنى حمام السلم وانتفش الغراب
    أيـــــــــــــا اسلام قد طــــــــــــال اغتراب

  8. #8
    جزاك الله أخى كل خير
    ولكن لو أضفته على حلقات يومية لكان أفضل حتى لا يمل القارىء من طول الموضوع وخاصة أنه من الأمور المهمة فى عصرنا هذا
    أبواسلام.
    كثر المتساهلون فى الدين ، فظهر الملتزمون بصورة المتشددين ، فعلى الملتزمين إختيار الأسلوب الصحيح لتوصيل صحيح الدين لغيرهم باللطف واللين0
    رابطة الجرافيك الدعوى


  9. #9
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    جزاكم الله خيرا اخوتي على المرور.

    أخي أبو اسلام سأفتح موضوعا مستقلا ان شاء الله وأضيف كل يوم عنصرا جديدا باذن الله.


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  10. #10
    عضو متميز
    صور رمزية khaliiiiid
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المنطقة
    فاس
    ردود
    3,496
    جزاك الله خيرا اخي سعد

  11. #11
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    وأنت من أهل الجزاء أخي خالد.


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  12. #12

  13. #13
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    وأنت من أهل الجزاء أخي يوسف.
    نسأل الله أن ينفعنا به.


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  14. #14
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648

    Thumbs up البدعة...تعريفها...طرق الوقاية...العلاج

    تابعونا في الموضوع الجديد...


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل